الرئيسية » حوادث » اخبار امنية متفرقة

اخبار امنية متفرقة

توقبف خمسة اشخاص من طرف امن الرحمة

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن الرحمة بمدينة الدار البيضاء، مساء أمس الجمعة، من توقيف خمسة أشخاص محسوبين على مشجعي فريقين لكرة القدم، من بينهم قاصران، وذلك للاشتباه في تورطهم في تبادل العنف وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير عن طريق الرشق بالحجارة.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم السبت، أن المشتبه فيهم، الذين ينتمون إلى فصيلين متنافسين لمشجعي كرة القدم بمدينة الدار البيضاء، كانوا قد دخلوا في نزاع تطور إلى تبادلهم العنف والرشق بالحجارة بمنطقة خلاء كائنة بحي الرحمة، وهو ما تسبب في إصابة واحد منهم بجروح طفيفة بالرأس، وذلك قبل أن يسفر التدخل الفوري لعناصر الشرطة عن تحديد هوياتهم وتوقيفهم.
وقد تم، حسب المصدر ذاته، الاحتفاظ بالمشتبه فيهم القاصرين تحت تدبير المراقبة، فيما تم إيداع الراشدين تحت الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات متواصلة بغرض توقيف جميع المتورطين المفترضين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية

: بلاغ

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، زوال يوم أمس الأربعاء، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 37 و38 سنة، أحدهما مواطن من جنسية موريتانية، وذلك للاشتباه في تورطهما في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار في البشر.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيهما تم توقيفهما بشارع الحزام الكبير بمدينة العيون، قبل أن تسفر عملية أمنية بمنزل يوجد بحي العودة عن ضبط 20 مرشحا للهجرة غير المشروعة، بينما مكنت عمليات التفتيش المنجزة بهذا المنزل عن حجز سيارة رباعية الدفع تستعمل في نقل المرشحين، بالإضافة إلى أربعة قوارب مطاطية وثلاثة أجهزة لتحديد المواقع، إلى جانب مجموعة من صفائح ترقيم السيارات وهواتف نقالة تستعمل في هذا النشاط الإجرامي.
وأضاف البلاغ أن المشتبه فيهما وُضعا تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات لتحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذه الشبكة الإجرامية، فضلا عن توقيف باقي المتورطين في نشاطها.
وأبرزت المديرية العامة للأمن الوطني أن تفكيك هذه الشبكة الإجرامية يأتي في سياق العمليات الأمنية الرامية لمكافحة ظاهرة الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر

ضابط شرطة يشهر توقيف

اضطر ضابط أمن يعمل بولاية أمن مراكش، صباح اليوم الخميس، لإشهار سلاحه الوظيفي دون أن يلجأ لاستخدامه، وذلك في تدخل أمني لتوقيف شخصين يبلغان من العمر 28 و29 سنة، كانا في حالة سكر واندفاع قوية، وعرضا حياة المواطنين وعنصر الشرطة لتهديد خطير بواسطة السلاح الأبيض.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيهما كانا قد أقدما على إحداث الفوضى داخل مستشفى محلي بمدينة مراكش أثناء تلقيهما للعلاج على إثر جروح يحملانها، حيث تدخل ضابط الأمن لفرض النظام العام، غير أنهما أبديا مقاومة عنيفة بواسطة السلاح الأبيض، وهو ما اضطر عنصر الشرطة إلى إشهار السلاح الوظيفي بشكل مكن من دفع الخطر الناتج عن هذا الاعتداء وضبط المشتبه فيهما.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم الاحتفاظ بأحد المشتبه فيهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى لمواصلة تلقي العلاج، فيما يتم إخضاع الموقوف الثاني للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بينما لازالت التحريات جارية بغرض توقيف شخصين آخرين كانا برفقة المشتبه فيهما خلال ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

: *طنجة .. توقيف الشخص الذي نشر مقطع فيديو يعرض فيه سيدة عارية ومكبلة للضرب والجرح العمديين*
الجمعة, 24 يوليو, 2020

 

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء اليوم الجمعة، الشخص الذي نشر مقطع فيديو يعرض فيه سيدة عارية ومكبلة للضرب والجرح العمديين.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المصلحة المركزية المكلفة بالجرائم المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة كانت قد رصدت شريط فيديو منشورا على شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر فيه شخص يعرض سيدة عارية ومكبلة لاعتداء جسدي، بدعوى تورطها في الخيانة، وهو ما استدعى فتح بحث تمهيدي مكن من تشخيص هوية المشتبه فيه وتوقيفه بمدينة طنجة، بينما تم رصد مكان توثيق الشريط بشقة سكنية بمدينة أصيلة.

وأشار البلاغ إلى أنه تم إيداع المشتبه فيه، البالغ من العمر 28 سنة، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما تتواصل الأبحاث والتحريات للكشف عن جميع الظروف والملابسات الحقيقية المرتبطة بهذه القضية

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن عين الشق بالدار البيضاء، مساء أمس السبت 25 يوليوز الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 22 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت.

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى دخول المشتبه به في خلاف مع الضحية حول استغلال موقف للسيارات بمنطقة سيدي معروف، الأمر الذي تطور إلى تعريض الهالك لطعنة قاتلة باستعمال السلاح الأبيض، قبل أن تقود عملية أمنية ميدانية إلى تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه في ظرف ساعات قليلة بعد ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الظروف والملابسات المحيطة بهده القضية: فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتشخيص هويات الأشخاص المشتبه في تورطهم في قضية السرقة بالعنف التي كان ضحيتها أحد مستعملي الطريق من طرف أشخاص يمتهنون النقل السري.

وكانت مصالح الأمن بالدار البيضاء قد تفاعلت بجدية كبيرة مع شريط فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه شخص يحمل علامات للعنف على مستوى وجهه، ويصرح بأنه كان ضحية سرقة بالعنف من طرف مستعملي سيارة ينشطون في النقل السري انطلاقا من محطة أولاد زيان بالدار البيضاء.

وتنصب حاليا الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية تحديد هوية الضحية المفترض لهذه الأفعال الإجرامية، للاستماع له في محضر قانوني ورصد ظروف وملابسات هذه القضية، بينما تتواصل عمليات البحث والتنسيق مع مصالح الدرك الملكي لضبط المشتبه فيهم المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
: *المزاعم بوجود عصابات إجرامية تستهدف الركاب بمحطة ولاد زيان بالدار البيضاء “غير صحيحة”* (بلاغ)

الإثنين 27 يوليوز 2020

ولاية امن البيضاء تتفاعل

تفاعلت ولاية أمن الدار البيضاء، بسرعة وجدية كبيرة، مع شريط فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه شخص يعمل “جابيا” بالمحطة الطرقية أولاد زيان وهو يزعم بوجود عصابات إجرامية تستهدف الركاب باستعمال الأسلحة البيضاء، وترغمهم على امتطاء الحافلات تحت الإكراه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الاثنين، أن ولاية أمن الدار البيضاء تعاملت مع هذه التصريحات على أنها وشاية وتبليغ عن جرائم مفترضة، مما استدعى فتح بحث تمهيدي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من صحة هذا التبليغ، وتحديد الضحايا المفترضين، وتوقيف المشتبه فيهم المتورطين.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث والتحريات المنجزة أوضحت أن التصريحات الصادرة عن “الجابي” المذكور مختلقة وغير صحيحة، وأنها ناتجة عن مشاكل وخلافات بينه وبين وكالات الأسفار بالمحطة الطرقية، والتي تمتنع عن التعامل معه بسبب سلوكه وسوابقه القضائية التي تجاوزت 20 سابقة.

وخلص البلاغ إلى أنه قد تم إيداع المعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تباشره فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن أنفا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن دوافع وخلفيات إدلاء المعني بالأمر بهذه التصريحات الزائفة التي تمس بالإحساس بأمن المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *