الرئيسية » اخبار عالمية » الحجر الصحي بايطاليا تعلموا من اخطائنا ولا تستهينوا من كورونا

الحجر الصحي بايطاليا تعلموا من اخطائنا ولا تستهينوا من كورونا

الحجر الصحى فى إيطاليا تعلمو من اخطائنا ولا تستهينو بكورونا
بنعويس عادل – من إيطاليا
بالرغم من فقدان إيطاليا أكثر من 35.000
من مواطنها إثر فيروس كورنا منذ منتصف شهر فبراير الماضى
.إستطاعت الحكومة الايطالية التى يترأسها التكنوقراطى جوزيبى كونتى من كبح و عزل فيروس كوفيد19 مند بداية إنتشاره بسياسة حكومية صارمة و قوانيين جنائية وغرامات مالية بسن مرسوم قانون خاص أثناء فترة الحجر الصحى الاجبارى الذى بدأ يوم
ماى10 مارس وإنتهى يوم 4
بإغلاق كل التراب الوطنى و إعلان إيطاليا منطقة حمراء و
وقف التدريس والجامعات و المسارح و دور السينما و وقف حركة الطيران و القطارات والحافلات بين
المدن وإغلاق المعامل و الشركات بإستثناء التى تنتج و توزع الاغدية فقط.
بهدف الحد من تفشى فيروس كورونا
و ينص المرسوم رقم 650 من قانون العقوبات الايطالى على أن كل من يعارض الامتثال لأمر السلطات سيتعرض للاعتقال و السجن على الفور لمدة تصل إلى 3 أشهر أو الغرامة وينص كذالك على أى شخص لا يلتزم بأحكام قدمتها السلطة قانونا لاسباب تتعلق بالسلامة العامة أو النظام العام أو النظافة العامة .
بالاضافة الى كل هاته القوانيين و وعى المواطن الايطالى إستطاعت إيطاليا كبح الجانحة خلال مدة قصيرة بالرغم من خدلان جيرانها الأوربيين كالمانيا و فرنسا والنمسا و سويسرا والتى أغلقت الحدود بينها وتركت الحكومة تتدبر أمرها بإقتصاد غير متوازن والبحث عن أجهزة التنفس الاصطناعى و الأطباء و الممرضيين و المتطوعيين و المسعفيين والكمامات التى كانت فى البداية غير كافية لكل مواطنيها .
هنا بدأت الدبلوماسية الايطالية تتحرك لمساعدة بلدها الجريح عبر نداءت للمساعدة و أتى لها ذالك بأول إستجابة من كوبا بارسالها ل 52 طبيب و ممرض و 100 خبير وطبيب عسكرى فىى مكافحة الاوبئة من روسيا و أطباء من الصين و ألبانيا زيادة على تبرع عدة دول من بينها الامارات العربية المتحدة بالاف الكمامات الطبية و الأسرة الطبية.
بسن قوانين صارمة وإستراتيجية محكمة خرجت إيطاليا من بداية تسونامى كان سيأتى على الاخضر واليابس بالرغم من النظام الصحى الايطالى الممتاز
ستبقى تجربة إيطاليا فى عزل فيروس كورونا تجربة ناجحة بحكومة شابة لا تسعى للبحث عن الكراسى و الشهرة بقدر عملها على خدمة مواطينيها . وهدا ما شهدناه بحر الاسبوع الماضى عندما إستقبل البرلمان الايطالى بمختلف نوابه و فرقه اليمينية و اليسارية رئيس الوزراء بالتصفيق الحار نظرا لمجهوداته و مجهودات حكومته التى ادهشت الايطاليين أنفسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *