الرئيسية » أقلام حرة » الضابطة القضائية للدرك الملكي بشيشاوة تفك خيوط جريمة بشعة بنواحي سيدي المختار .

الضابطة القضائية للدرك الملكي بشيشاوة تفك خيوط جريمة بشعة بنواحي سيدي المختار .

 

النهضة الدولية _ زكرياء حجي

تبعا لقضية السيدة التي وجدت جثة هامدة وفي حالة جد متحللة بأحد الضيعات الفلاحية بنواحي سيدي المختار إقليم شيشاوة يوم الخميس 17 شتنبر 2020 تمكنت فرقة الضابطة القضائية التابعة لسرية الدرك الملكي بشيشاوة تحت إشراف النيابة العامة بمراكش وفي وقت وجيز لا يتعدى 48 ساعة، إلى الوصول للمجرمين الحقيقيين اللذان قاما بهذا الجرم الشنيع.

وتعود فصول القضية، الى يومه الخميس الماضي، حينما فاحت رائحة كريهة من أحد الحقول الفلاحية بمزارع دوار اولاد عزوز بجماعة سيدي المختار، حيث صادف ذلك وجود أحد الفلاحين بعين المكان للبحث عن الكلأ لماشيته، مما دفع به الى إخبار مسير الضيعة، هذا الأخير بدوره قام بإشعار مصالح الدرك الملكي للمركز الترابي بسيدي المختار، وعلى الفور انتقلت دورية الى عين المكان، حيث تمكنت من العثور على جثة هامدة لإمرأة بالقرب من السياج المحيط بذات الضيعة، وحينها حضر الى عين المكان قائد سرية الدرك الملكي بشيشاوة، وبعد إشعار النيابة العامة بمراكش، إلتمس حضور الشرطة العلمية والتقنية التابعة لجهوية الدرك الملكي بمراكش وعناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية شيشاوة.

وترجع أحداث هذه الجريمة الى أن الطرف الأول التي هي سيدة اسمها ( ع. س) قامت باستدراج الضحية بمنتصف نهار يوم السبت 12 شتنبر، تحت طائلة التهديد الى الضيعة الفلاحية المذكورة لشخص آخر كان في حالة سكر اسمه (د. س) من أجل ممارسة الجنس ومدها بالمال عن طريق الإبتزاز، خصوصا أمام رفض الضحية والرضوخ لنزواته الشاذة، وبعد استدراجها من طرف “ع. س” قام بذبحها من العنق على حين غفلة بواسطة سلاح أبيض من نوع سكين، وتركها مدرجة بدمائها، مهددا “ع. س” بالقتل إن هي أفشت سر هذه الجريمة.

كل هذا فقد اعترف المجرمين بكل ما نسب إليهما أمام الضابطة القضائية وهي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والإغتصاب، وتقديمهما للنيابة العامة التي أودعتهم بالمركب السجني بالأوداية لإتمام البحث والحكم عليهما لما نسب إليهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *