الرئيسية » رياضة » العربي شباك ابن كريان ابنمسيك الذي كلم كرة القدم

العربي شباك ابن كريان ابنمسيك الذي كلم كرة القدم

  • عبد العزيز عيد
  • رأى النور في 1946 بـ”كاريان ابن امسيك”، يعد أصغر
  • إخوته السبعة، أربعة أشقاء وبنتان، كان والده ووالدته يقيمان بزاكورة، قبل أن يقررا الهجرة إلى البيضاء. كان وضعهم الاجتماعي “على قد الحال”، إذ اشتغل والده عاملا بالبلدية، لكن رغم الظروف الصعبة، لم يفرط في الدراسة، إذ درس المرحلة الابتدائية بمدرسة بدرب عمر بن الخطاب (درب ميلان سابقا)، ومرحلة الثانوية بثانوية لحلو بدرب غلف شعبة الآداب إلى حدود مستوى الباكلوريا.
    كانت له رغبة في إتمام دراسته، لكن الظروف المادية الصعبة دفعته إلى مغادرة القسم لمساعدة الأسرة، وطبعا كان البديل كرة القدم.
    بدايته الكروية كانت بملاعب الأحياء، إذ كان يخوض عدة مباريات في اليوم الواحد، ما ساهم بشكل بارز في تطوير مواهبه، لكن حدثا سيشكل نقطة تحول كبرى في حياته، عندما قرر والده الانتقال للعيش بـ”بلوك سيدي عثمان” قرب “قيسارية شطيبة” الشهيرة، في عام 1966، إذ خلال لعبه مباراة مع أبناء الحي، فوجئ بمؤطرين بفريق الاتحاد العثماني العريق، الذي اختفى نهائيا، طلبوا منه الالتحاق بتداريب الفريق، وقتها كان عمره لا يتجاوز 16 سنة. لم يشكل معيار السن أي عائق، فبمساعدة زملائه في الفريق تمكن من التألق، فالمعيار كان المهارة والكفاءة.
    نجح في فرض اسمه في فريقه الجديد رغم صغر سنه، إذ خاض معه جميع مباريات قسم الهواة، أو ما كان يصطلح عليه سابقا بالقسم الوطني الثالث. تألق معهم بشكل كبير في مركز جناح أيسر. بعدها في 1967، سيجري فريقه مباراة ودية مع المغرب التطواني الذي كان يشرف عليه وقتها الأسطورة الحاج العربي بن امبارك، بالبيضاء، ومن حسن الصدف حضر رفقته رئيس الفريق التطواني الراحل السدراوي.
    تألق بشكل كبير خلال هذه المباراة الودية، وبعد نهايتها، التقى الراحل العربي بن امبارك بمسؤولي فريقي، وبعد نقاش مستفيض، وشد وجذب، وافق مسؤولو الاتحاد العثماني على انتقاله إلى المغربي التطواني.
    التحق بالفريق رفقة صديقين وهما ميلود والراحل المهدي الذي كان يلعب في فريق “صوماكا”. كانت تجربة متميزة، وأول مرة يفترق عن أسرته.لعب لفريق المغرب التطواني سبع سنوات، احتك خلالها بفرق عديدة، وكسب خبرة أكبر، لينتقل سنة 1970 إلى فريق اتحاد سيدي قاسم في القسم الوطني الأول، وهو نفس الموسم الذي سيلتحق فيه بالمنتخب الوطني المغربيليكون من بين صناع الإنجاز التاريخي للمنتخب المغربي المتمثل في الفوز بكأس إفريقيا للأمم سنة 1976
  • رحمه الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *