الرئيسية » قضايا دينية » الكلمة الخثامية بملتقى سيدي محمد السايح

الكلمة الخثامية بملتقى سيدي محمد السايح

كلمة ختامية في ملتقى سيدي محمد السايح السباعي الادريسي الحسني
السبت 2 فبرائر 2019 بلدة تكورت ولاية ورقلة الجزائر
أبناء العم الأعزاء
أيها الحضور الكريم
اسمحوا لي أيها السادة الكرام في نهاية كلمتي المتواضعةهذه أن أتقدم بالشكر الجزيل والثناء الوافر لأبناء عمومتنا الشرفاء اولاد سيدي محمد السايح  السباعي الادريسي الحسني على ما وجدناه عندهم من كرم الضيافة ودماتة الاخلاق وسعة الصدر ، كما اشكرهم جميعا على نجاح هذا الملتقى من جميع النواحي والذي سعدنا بالمشاركة فيه والاستفادة من المحاضرات القيمة التي القيت خلال جلساته العلمية على امتداد ثلاثة ايام والتي التقينا خلالها  بشخصيات وازنة وبعلماء إجلاء الذين جاءوا من كل انحاء العالم للمشاركة في هذا الملتقى المبارك ….
وإذا كان الفضل لكل من نقل القدم إلى هذا الملتقى المبارك فالفضل  والثواب لنا نحن السباعيين  مضاعف لأننا جئنا كذلك لصلة الرحم مع ابناء عمومتنا الشرفاء ابناء سيدي السايح العمرانيين السباعيين الادارسة الحسنيين …
كما أشكر جزيل الشكر كافة أعضاء اللجنة التي سهرت على تنظيم هذا الملتقى المبارك وعلى رأسها ابن عمنا الدكتور بوبكر بن علية لإخلاقه العالية في تواضع ونكران  ذاتى والشكر موصول  لكافة أعضاء مؤسسة سيدي محمد السايح ومحبيهم راجيا منهم أن يتموا هذا العمل الناجح بنشر  المحاضرات القيمة وجمعها في كتاب يكون في متناول الدارسين يباع بثمن رمزي يساهم في تنمية مداخل المؤسسة ، كما اطلب منهم وضع أعمال الجمعية في قرص يوضع على الشبكة العنكبوتية لكي يتم متابعة أنشطتها الثقافية على الصعيد العالمي …
كما اطلب من القائمين على هذا الملتقى المبارك تشجيع شباب مؤسسة سيدي محمد السايح خاصة طلبة الجامعات  لحضور  أعمال هذا الملتقى والمشاركة بمحاضرات علمية تهتم بتاريخ أجدادهم الغر الميامين من سلالة سيدي محمد السايح وعلاقتها بفروعها وتحقيق مشجرات نسبهم استنادا إلى قوله صلى الله عليه وسلم تعلموا من أنسابكم ما تصلون به ارحامكم أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما أتمنى أن يهتم الملتقى القادم ان شاء الله بدراسة  سبل  التنمية  في المنطقة والتعاوف والتآزر بين القبائل المتعايشة وربط أواصر المحبة والأخوة فيما بينهم ، كما أوجه كأمين عام للرابطة العالمية للشرفاء الادارسة وأبناء عمومتهم ومحبيهم دعوة مفتوحة في كل وقت  حين لأبناء عمومتنا الشرفاء  أبناء سيدي محمد السايح لصلة الرحم مع ابناء عمومتهم في المملكة المغربية وزيارة اضرحة أجدادهم سواء جدهم الجامع القعدود لقبيلة الشرفاء أبناء ابي السباع  سيدي عامر الهامل المكنى بابي السباع بجبل أضاد مدن (اصبع الناس ) بعاملة تيزنيت جهة سوس او أبنائه الثلاثة عمر وعمران والنومر ببلدة القصابي بنواحي مدينة كلميم بجهة وادنون  ….
ايها الاخوة الكرام
ابقى الله الأمن والأمان على دولة الجزائر الشقيقة المجاهدة ومتع رئيسها وولي نعمتها المجاهد الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة الذي يعقد هذا الملتقى المبارك تحت رعايته السامية  أن يمتعه بالصحة والعافية وطول العمر إلى أن يواصل مسيرة النماء ونشر السلم في هذه الربوع من الوطن العربي الكبير وان تتظافر جهوده مع جهود أخيه ملك المغرب محمد السادس لفتح الحدود البرية بين البلدين قصد تسهيل صلة الرحم بين أفراد الشعبين الشقيقين الذين شاركوا في طرد المستعمر الغاشم وتقاسموا الحلو والمر خلال فترة المقاومة…. فلا تقطعوا أرحامنا يا حكام بلدينا وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ….
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وحرر بمنطقة تكرت ولاية وركلة الجزائر يوم السبت 2 فبرائر 2019
عبدالله حافيظي السباعي الإدريسي الحسني
الأمين العام للرابطة العالمية للشرفاء الادارسة وأبناء عمومتهم ومحبيهم
عميد الزاوية العالمية لآل البت ومحبيهم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *