الرئيسية » أخبار الوطن العربي » برقية تهنئة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره، بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة.

برقية تهنئة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره، بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة.

بواسطة :عبد السلام رضوان

الدروة في 03 نوفمبر 2020م.

بمناسبة حلول الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة ،و بمناسبة ما يقوم به عاهل البلاد المفدى حفظه الله و رعاه أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، وفي إطار مسيرة للإصلاح المنشود الذي نادى به الملك محمد السادس نصره الله و أيده، في العديد من خطاباته السامية، و طالب به الشعب المغربي العظيم، إنها مسيرة خضراء مظفرة مسيرة النماء و التنمية المستدامة، و الإصلاح السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي بالمملكة… إنها حقا ثورة للملك و الشعب، و بهذه المناسبة الوطنية الغالية، يتشرف خديم الأعتاب الشريفة ،السيد عبد الرزاق الزفزافي الأمين العام للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان والدفاع عن الحريات بالمغرب، بإسمه و نيابة عن كل أعضاء الأمانة العامة و أصدقاء المنظمة، من داخل و خارج أرض الوطن، بأن نتقدم بأجمل التهاني و أزكى التبريكات لمولانا أمير المؤمنين و قائدنا الأعلى، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده،و إلى كافة أفراد الأسرة الملكية الكريمة، و تعبيراً منا عن إعترافنا للوطنيين الصادقين بالشكر لما يقدمونه من تضحيات جسام، و حرصاً منا على تشجيع الخلف على إتباع نهج السلف الصالح، و تشجيعا منا للأجيال المقبلة على التحلي بالروح الوطنية الصادقة، فإننا و إذ ننوه و نشيد بكل الرجال المخلصين الذين يعملون بتضحية و نكران الذات ،إلى جانب قائد الأمة و عاهل البلاد المفدى حفظه الله و رعاه، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، فإننا نتقدم بأجمل التهاني و أزكى التبريكات بهذه المناسبة الوطنية الغالية، إلى كل الساهرين على خدمة الوطن في مسيرة الإصلاح و النماء، التي يقودها عاهل البلاد المفدى حفظه الله و رعاه، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ، سائلين المولى عز وجل أن يحفظ مولانا الإمام، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، و أن يمنح جلالته الصحة و العافية و السلامة و العمر المديد، و أن يقر عين جلالته بولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، و أن ينبته الله النبات الحسن، و أن يحفظ الله شقيقته صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة،و أن يشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، و أن يحفظ الله سائر أفراد العائلة الملكية الكريمة، إنه سبحانه و تعالى سميع مجيب الدعاء.

“ربي إجعل هذا بلدا آمنا و ارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله و اليوم الآخر” صدق الله العظيم.

و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى و بركاته.

خديم الأعتاب الشريفة
عبد الرزاق الزفزافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *