الرئيسية » حوادث » جرائم بيضاوية وبلاغات أمنية

جرائم بيضاوية وبلاغات أمنية

*الدار البيضاء..وفاة شخص كان موضوعا رهن الحراسة النظرية أثناء نقله للمستشفى نتيجة عارض صحي*
الأحد, 5 يوليو, 2020
علم لدى ولاية أمن الدار البيضاء أن شخصا يبلغ من العمر 26 سنة، كان موضوعا رهن الحراسة النظرية من قبل مصالح منطقة أمن البرنوصي بعد ضبطه في حالة تخدير بالشارع العام، توفي صباح اليوم الأحد على متن سيارة إسعاف أثناء نقله للمستشفى لتلقي العلاج نتيجة عارض صحي.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم وضع الهالك رهن الحراسة النظرية خلال الساعات الأولى من صباح نفس اليوم، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، قبل أن يتعرض لأزمة صحية استدعت نقله في حدود الساعة الثامنة والنصف إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث توفي فور ولوجه لهذه المؤسسة الصحية.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة، فيما تم فتح بحث في الموضوع من طرف فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن البرنوصي، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 

*الدار البيضاء.. إحالة موظف شرطة على النيابة العامة للاشتباه في تورطه في المشاركة في النصب والاحتيال بدعوى التوظيف الوهمي* (بلاغ)

السبت, 4 يوليو, 2020

أحالت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن أنفا بالدار البيضاء على أنظار النيابة العامة المختصة، صباح اليوم السبت، موظف شرطة برتبة ضابط ممتاز، وذلك للاشتباه في تورطه في المشاركة في النصب والاحتيال بدعوى التوظيف الوهمي.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر الشرطة القضائية كانت قد باشرت بحثا تمهيديا على خلفية شكايات تقدم بها أشخاص كانوا ضحايا عمليات نصب واحتيال بدعوى التوظيف الوهمي في أسلاك الشرطة، وهو البحث الذي أسفر عن توقيف المشتبه فيه الرئيسي في اقتراف هذه الأفعال الإجرامية، وكذا سيدة يشتبه في اشتراكها في عمليات النصب والاحتيال مقابل مبالغ مالية.

وأضاف المصدر ذاته أت الأبحاث والتحريات المتواصلة في هذه القضية مكنت أيضا من الاشتباه في مشاركة موظف الشرطة الموقوف في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، حيث تم توقيفه ووضعه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي، وذلك قبل أن يتم تقديمه أمام النيابة العامة المختصة برفقة باقي المشتبه فيهم المتورطين.

 

*بلاغ*

السبت 4 يوليوز, 2020

تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، بجدية كبيرة، مع مقطع فيدیو منشور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه أشخاص يضعون حواجز على طريق سيار، ومشفوع بتعليق يدعي أن الأمر يتعلق بشبكة إجرامية تعرض مستعملي الطريق للسرقة بين مدينتي الدار البيضاء ومراكش.

وذكر بلاغ للمديرية العام للأمن الوطني، اليوم السبت، أن الخبرة التقنية المنجزة على هذا الشريط مكنت من التوصل إلى أنه تم تصويره في غضون شهر يوليوز 2016، وذلك بطريق مداري بإحدی مدن شمال فرنسا، حيث جرى تقطيعه وتوضيبه وإضافة مؤثرات صوتية عليه باللغة الأمازيغية للإيحاء بكون الأحداث وقعت بالمغرب.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية المنجزة على خلفية تداول هذا الشريط المفبرك أسفرت عن توقيف شخص بمدينة تيزنيت، وذلك للاشتباه في تورطه في نشر هذا المحتوى الزائف في ظروف من شأنها المساس بالشعور بالأمن لدى المواطنات والمواطنين.

وخلص البلاغ إلى أنه تم إخضاع المشتبه فيه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما ما زالت التحريات جارية بغرض توقيف جميع المتورطين المفترضین في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية التي من شأنها المساس بإحساس المواطنين بالأمن.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *