الرئيسية » اخبار عالمية » جزر الكناري : نزوح مهاجرين سريين غير مسبوق

جزر الكناري : نزوح مهاجرين سريين غير مسبوق

في ضل جائحة فيروس كورونا covid 19 فإن المعركة ضد الهجرة “غير النظامية” بعيدة كل البعد عن كسبها من طرف الحكومات حيث يواصل الأفارقة استخدام الزوارق الغير شرعية للوصول إلى أوروبا بحثًا عن حياة أخرى أفضل من تلك التي تركوها في وطنهم.

استقبلت سواحل جزر الكناري حوالي 1015 مهاجرًا إفريقياعلى متن ما مجموعه 37 قاربًا غضون 72 ساعة الماضية ، بالتزامن مع زيارة وزيرالهجرة والشؤون الاجتماعية ، خوسيه لويس إسكريفا ، التي استمرت ثلاثة أيام إلى الأرخبيل.
ووفقا لما أفاد به مسؤولون في الصليب الأحمر بأنه منذ يوم الخميس الماضي تتوافذ القوارب الغير النظامية الى الجزر حيث وصل 429 مهاجرا إلى غران كناريا و485 إلى تينيريفي عبرأربعة قوارب
و95 شخصًا في خمسة قوارب إلى لانزاروتي،و 6 مهاجرين إلى فويرتيفنتورا
ويضم حاليا ميناء أركينيكن(Arguineguín ) التابع لبلدية غران كناريا
en el municipio grancanario de Mogán ما مجموعه 375 مهاجرًا
ووفقًا لوزيرالهجرة إسكريفا في تصريح له يوم الجمعة أنه حوالي 2700 مهاجرا يقيمون في فنادق بالجزر حيث لا توجد مراكز الإيواء تكفي لحجم القوارب القادمة .كما حذر الوزير، من أن جزر الكناري قد تواجه أزمة هجرة مماثلة لتلك التي حدثت بين عامي 2004 و 2008 ، ومن ثم فقد اعتبر أن الحكومة الإسبانية “يجب أن تقدم حلولا مناسبة لهذا النزوح ”
بعد الاجتماع مع وفد الحكومة في جزر الكناري مع رئيسها ، أنسيلمو بيستانا ، رئيس السلطة التنفيذية الإقليمية ، أنجيل فيكتور توريس ، ورئيس حكومة غران كناريا Cabildo de Gran Canaria ، أنطونيو موراليس ، اعترف إسكريفا بأن رصيف ميناء أركينيكن Arguineguín ، حيث يتواجد الانقاذ البحري Salvamento للمهاجرين الذين ينقذونهم في البحر بالقرب من هذه الجزيرة ، لا يستوفي الشروط المطلوبة لاستقبالهم .
لهذا السبب ، اعترف الوزير بضرورة البحث عن حلول وتزويد غران كناريا بـ “الإمكانيات” التي يجب على تينيريفي خدمة هؤلاء الأشخاص خلال الـ 72 ساعة الأولى بعد وصولهم إلى الجزيرة ، وبعد ذلك يذهبون إلى مراكز الإستقبال التي تديرها المنظمات الغير الحكومية مثل الصليب الأحمر.

قدر إسكريفا أيضًا أن شبكة استقبال المهاجرين تعرف قصور في غران كناريا ، وهذا الوضع يُعزى إلى حقيقة أنه “لم يكن قادرًا على التفكير في إمكانية عودة أزمة الهجرة” ، وقد شكر البلديات والمجالس بجزرالكناري التي لتقديمهم خدمات و مرافق لهذه الأغراض ، وكذلك المؤسسات الفندقية التي تأوي 2700 شخص الذين وصلون إلى الجزر.
فيما يتعلق بتداعيات نزوح المهاجر بجزر الكناري ، صرح الرئيس الإقليمي ، أنجيل فيكتور توريس ، أنه “من الضروري أن يزور الوزراء” الأرخبيل “حتى يعرفوا شخصيًا هذه الأزمة الخطيرة” ، حتى يتمكنوا من “التنسيق “التدابير المشتركة بين الوزارات المطلوبة”.
بالنسبة لتوريس ، الذي أشار إلى أن حكومة الكناري ومجالس الجزر السبع التأوي أكثر من ألف المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم الذين وصلوا إلى الجزر عبر القوارب ، فإن الاتحاد الأوروبي “فشل فشلاً ذريعًا في سياسة الهجرة” لأن “هذا لا يمكن أن يكون مشكلة الحدود الجنوبية “.
رشيد بلخدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *