الرئيسية » ثقافة و فن » رحلة صحفي مغربي بالديار المصرية الحلقةالاولى

رحلة صحفي مغربي بالديار المصرية الحلقةالاولى

الطيب…ان أردد مع كل المصريين: تحيا مصر و شعبها و جيشها و أمنها..و ذلك بمناسبة :
تشارك الشعب بنعم للتعديلات الدستورية من أجل استقرار وطنه ، و بناء الدولة و استكمال مسيرة الانجازات و راء رئيسهم :فخامة عبدالفتاح السيسي ، و لأنني سائح مغربي و ضيف على المصريين أهنئهم من اعماق قلبي بمناسبة ذكرى تحرير سناء و التي يصادف تاريخها : يوم الخميس 2019/4/25..كما ادعو لهم بالأمن و الاستقرار بمناسبة بنصف شهر شعبان الكريم…في ظرف وجيز (16–20) من الشهر الجاري تعرفت على مجموعة من المصريين الذين أكن لهم التقدير و الاحترام ، اولا لما يتصفون به من أخلاق و أدب و حب المغاربة و اذكر من بينهم: الأخ امحمد الصعيدي ، الأخ ياسر ابو امحمد، الأخ أحمد فارس سيد ، و قد سجلت عليهم بافتخار انهم يموتون في حب بلدهم مصر العربية و يعيشون من أجلها و أجل استقلالها و حريتها و الدود على سيادتها و تقديس علمها ، لهم مني كمغربي التقدير و الاحترام خصوصا و انني استفذت منهم كثيرا ، لقد ارشدوني الى الاماكن و اصطحبوني اليها ، دون تعب او كلل جزائهم الله من عنده ، رافقوني لمسجد سيدنا الحسين بجوار العتبة ، ثم المتحف المصري بميدان التحرير ، ثم الاهرامات بالجيزة مرورا بمحافظة الفيوم ، و رجعوا بي على نزلة السمان ذخولا لميدان التحرير و النهضة ، شارع الخديوي اسماعيل ، و جامعة القاهرة القديمة ، و الجامعة الامريكية ، شارع محمد علي و مسجد جمال عبد الناصر و حديقة الحيوانات ثم كرنيش النيل بالليل و امتطاء أحد المراكب و قطع مسافة طويلة بمياه وادي النيل …و من حظي كسائح مغربي انني جئت في وقت زمني يتماشى مع الجو و المناخ المعتدلين حيث ان درجة الحرارة بالقاهرة لا تتعدى: 14/25..كما لا يفوتني القول أن هناك انتشار أمني مكثف للجيش و الشرطة لتأمين الاستفتاء…و قد اغتنمت الفرصة لاتابع مبارة في كرة القدم بين نادي الأهلي و فريق: بيراميدز ، باحدى المقاهي حيث مني الأهلي بهزيمة 1/0.. و سأقوم بزيارة معارض (( أهلا رمضان )) يوم الثلاثاء المقبل ان شاء الله نظرا لما ستعرفه من تخفيضات التي ستبلغ أكثر من:20℅..و أسجل بافتخار الدور الذي يقوم به السيدين: سفير المملكة المغربية و قنصلها و جميع موظفيها لذى جمهورية مصر العربية ، و هو دور يتصف بالمرونة و الاجتهاد و الوقوف على كل الاجراءات الادارية و الاجتماعية تجاه الجالية المغربية المتواجدة بالديار المصرية ، كما ابتهجت و فرحت برونق مقر السفارة و بنايتها الواسعة و المنتشرة بالزمالك يحدها شارعين نظيفين ، و الذي اثلج قلبي و سررت له أن في مصر موظفين يعملون بالسفارة كلهم في عنفوان الشباب و يمتازون بخفة الظل و النشاط و الاجتهاد ، و أتمنى لكل سفارات و قنصليات المغرب ان تكون في المستوى المطلوب و يكونون عند حسن ظن ملكنا جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، أربعة
ايام من عطلتي السياحية لمصر العربية كانت كافية لاتعرف على عادات و تقاليد الشعب المصري الشقيق ، كانني عاشرته لأكثر من:عشرين سنة ..الشيء الذي أغاضني و لم استطيع فهمه ما صدر من شركة : ( اتصالات…)بالقاهرة ، اخبروني في أول الأمر ان سعر الدقيقة دوليا : جنيهان و نصف للدقيقة، ثم تراجعوا ليقولون لي بالنسبة للمغرب: اثنا عشر جنيه مصري للدقيقة بالنسبة للمملكة المغربية، قلت ماشي ، و لما شحنت المحمول بمبلغ:1200 جنيه مصري ، قالوا لي سعر الدقيقة بالنسبة للمغرب :25 جنيه مصري!!!! و اتصلت بادارة ( الاتصالات..) لكن دون جدوى لحل المشكل ؟؟؟!!! و الذي لم يعجبني هو اقفال السكة و عدم اجابتي مرة أخرى ..لأكتشف ان السرقة مقننة و مدبرة و مقصودة من شركة ( الاتصالات المصرية ..) الشيء الثاني الذي لم يعجبني كثرة ( الخراطين..) المتواجدين بالاهرامات !!! رغم تواجد الشرطة السياحة قريبا منهم…(..) تصرفات تضر بالسياحة بمصر…عكس ما يجري ذاخل المتحف الوطني الذي نال اعجابي و اعجاب السياح الأجانب …شكرا للشعب المصري المضياف ..و الى مراسلة قادمة ان شاء الله../. يتبع….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *