الرئيسية » الجالية المغربية » رعايا جلالة الملك بالخارج وسياسة عطلة للجميع

رعايا جلالة الملك بالخارج وسياسة عطلة للجميع

ذ.عبد الله مشنون

العطلة للجميع شعار لطالما رفعته جل الحكومات للإيهام انها تهتم بترفيه المواطن والتنفيس عنه مما يلاقيه من كدر و حرج في ظل الأوضاع الاجتماعية المزرية والتي كانت نتاجا لسياسات قاصرة تهدف لخدمة طبقات اجتماعية معينة وتسويق الوهم للشعب في صورة الترفيه للعموم والمتمثل في إقامة المهرجانات الفارغة و المخيمات الصيفية الخالية من كل محتوى تثقيفي او تربوي وتسويق منتوجات لا تتلائم مع القدرة الشرائية للمغاربة من قبيل ما كان يسمى “كنوز بلادي”.

ويهم هذا المشكل كذلك مغاربة العالم المحبين لبلدهم والعاشقين لترابه والراغبين في قضاء أيام دافئة بين احضانه.

لماذا يحرم جزء كبير من جاليتنا المغربية المقيمة في الخارج من قضاء العطلة السنوية بالمغرب فقط لأننا ننعم بمسؤولين ومنتخبين نائمين و غارقين في سباتهم ؟

كيف يحكم على عدد كبير من أفراد الجالية المغربية بالخارج و مع اقتراب العطلة الصيفية بالاكتفاء بالقلق و الحسرة لكونهم سوف يضطرون إلى المكوث في بلد المهجر لضيق مداخيلهم المادية بشكل غير مسبوق و ذلك نظرا لتداعيات الأزمة في أوربا ؟وكذلك لغياب برامج سياحية ملائمة تتناسب مع حاجيات مغاربة العالم وامكاناتهم.

ان زيارة المغرب بالنسبة للمهاجرين بمثابة عودة الروح الى الجسد فزيارة الاهل والسفر في ربوع الوطن على شواطئه وضفاف انهاره وجباله ووديانه وتناول اشهى الأطعمة فيه وشرب اعذب مياهه يعتبر خير مكافأة وجزاء بعد عام من الغربة و التعب فكيف بمن يقضي من مغاربة العالم السنتين والثلاث بل اكثر دون ان يتمكن من العودة لبلاده.

كيف بإخواننا في كندا والصين وامريكا واستراليا وغيرها من اقاصي البلاد الذين يضطرون للانتظار حتى خمس سنوات وقد تزيد نظرا لمصاريف التنقل باهظة الثمن والتي لا تسعى خطوط الطيران فيها الا لاستنزاف جيوب العمال واثقال كواهلهم .

ألم يكن من الأجدى و الأصوب بالنسبة لهؤلاء المسؤولين في الوزارات النائمة أن تفكر في حلول بديلة لتمكين أفراد جاليتنا من معانقة أرض الوطن ؟ أم أنه عندما تجف أرصدتهم التي تنعش سنويا البنوك المغربية يكون المصير الإهمال و سوء التدبير ؟

في هذا الاتجاه وجب أن نسجل معطى أساسي ألا و هو أن عددا كبيرا بل ليس بالهين من شباب المهجر غير مؤطر مؤسساتيا أو أسريا ، صار بلا عمل أو مصدر دخل قار و هذا ما دفع ببعضهم إلى الارتماء في أحضان الجريمة و عصابات المافيا و الأخطر من هذا أن منهم من تم التغرير بهم من طرف الجماعات المتطرفة للذهاب بهم للقتال في البؤر المشتعلة عبر العالم لا سيما في الوطن العربي ومنهم من تشيع وتنصر .

في ظل هذا الواقع المشؤوم الذي يعيشه بمرارة مغاربة العالم ، و الذي أصبح مع الأسف يثنيهم عن مسؤولية المشاركة في بناء صرح المغرب الحديث و لعب دور سفراءه الأوفياء لبث ثقافة الاعتدال و الوسطية و أعراف بلدهم الأم المتجذرة تاريخيا ، في ظل هذا الواقع أصبح مشروعا التساؤل حول دور الحكومة في تيسير و تدبير شأن الجالية المغربية ؟

كان من الأجدى بالنسبة لهذه الحكومة أن تعي حجم مسؤولياتها التي لا تتمثل فقط في المواكبة اليومية للمهاجرين المرتبطة بهمومهم الادارية و بإشكالية الهوية و الاندماج ، أو حتى بإنشاء مجالس عليا مختصة استبش مغاربة العالم خيرا عند تاسيسها ومازال يحسن الظن بها رغم عروضها النمطية و العمومية لا تتطرق لعمق الإشكاليات ولا للبحث عن حلول لمشاكل مغاربة العالم

كما كان من الأصوب بالنسبة لحكومتنا المسترخية في عطلة قبل عطلة المهاجرين المستحقة أن تأخذ الأمور بالجدية اللازمة لمعالجة هذا الواقع و أن تدرك بأن مغاربة العالم المغتربين في الضفف الأخرى و ليس في إيطاليا لوحدها لا يبحثون فقط عن تحسين ظروفهم المعيشية المادية أو عن سلم الارتقاء الاجتماعي بل هم يطمحون إلى المساهمة الوطيدة في بناء تقدم و تطوير بلدهم الأم المغرب .

فمتى يستيقظ المسؤولون والوزراء في حكومتنا النائمة و في أوحالها عائمة متى يستيقظون من سباتهم العميق ، حكومة الشعارات الفضفاضة من قبيل محاربة الفساد بدون سياسات و لا إستراتيجيات بل و حتى في غياب إرادة حقيقية و صادقة ؟ متى ستتحرك فعلا لتضرب بالقوة الواجبة على أيدي كل من تسول لهم أنفسهم المتاجرة بهموم و بمصالح المهاجرين في ضرب تام لحقوقهم الدستورية ؟ متى ستنزع عنها غطاء الدروشة و تكف عن التسويق لمنطق العفاريت و الأرواح الخفية و لمصالح المفسدين التي هي منهم ؟ ألم تكتف من أكل الشوكولاتة و من استحلال التعويضات الخيالية تحت الطاولة و فوق الطاولة عوض العمل على خدمة المغاربة في الخارج و في الداخل و عوض المرافعات المجانية لمن لا يستحق و الاكتفاء بالفرجة أمام حالات لنساء عديدات مازلن يلدن في قارعة الطريق أو أطفال محرومين مازالوا يدرسون ، بعيدا عن منطق و مبدأ الحق و المستحق ، في حجرات دراسية كئيبة عبارة عن صناديق خشبية ، حجرات صناديق جابت صورها العالم فاستحققنا بذلك أدنى المراتب و التصنيفات .

فلينعم الوزراء والبرلمانيون والمنتخبون وامناء الاحزاب السياسية والمسؤولون بعطلهم شاملة الخدمات بما فيها التدليك ثم يعودون بعد ذلك في بداية الدخول السياسي في أكتوبر لينثروا علينا الوعود ويمنون علينا باليسير مما فعلوه او تلقوا فيه التعليمات فنفذوه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *