الرئيسية » أخبار الوطن » سطات : الاستثمار في المغرب (المزايا، الفرص، عوامل النجاح )

سطات : الاستثمار في المغرب (المزايا، الفرص، عوامل النجاح )

الاستثمار في المغرب (المزايا، الفرص، عوامل النجاح)
جمال الدين بوقار
مدير جريدة النهضة الدولية
رئيس الجمعية المغربية للاستثمار
 www.investirami.com
يتجة عدد كبير من المستثمرين  الذين لهم الرغبة في استثمار  في المغرب. كذلك يتجة عدد كبير من اصحاب الشركات العربية والاجنبية  في البحث عن فرص جديدة للتوسع وافتتاح مكاتب او فروع جديدة في افريقيا وخاصة المغرب.
يبقى السؤال المطروح : ما هي الدوافع التي تدفع أصحاب الاموال للاسثتمار في بلد دون اخر؟
 المستثمرين  لا يختارون هذا البلد  بناء علي اهواء شخصية او بمحض الصدفة وانما يذهبون الية لما يتمتع بة من مزايا عديدة يمكن ان تخدمهم وتخدم اعمالهم وتساعدهم علي تحقيق المزيد من الارباح.
هذة المزايا سنعرضها كاملةً كمهتمين بصفتنا رئيس الجمعية المغربية للاستثمار مند سبع سنوات  وبالتالي سيكون هذا الموضوع بمثابة دليل بسيط ومميز لكل من يرغب في الاستثمار في المغرب.
أولا: مزايا الاستثمار في المغرب:
1- التكاليف التنافسية:
أ- القرب من الأسواق العالمية (الأوروبية والإفريقية والعربية)
السوق الأوروبية:
يشكل الموقع الاستراتيجي الدي يتميز به المغرب كونه يبعد بحوالي 14 كليو متر فقط عن اوروبا وتعد موقع تنافسي للتصدير الي الاسواق الاوروبية.
كما أن المغرب يرتبط بعدد من الاتفاقيات الدولية للتبادل الحر مع الاتحاد الاوروبي، كما يستفيد من وضع الشريك المتقد للإتحاد، :دولة عربية وحيدة.
السوق الافريقية: كما يتميز المغرب بانفتاحه على السوق الافريقية التي تربطه بدولها عدد كبير من اتفاقيات التبادل الحر، ويحضى المغرب -بفعل علاقاته التاريخية بهذه الدول- بمكانة متقدمة جدا.
السوق العربية:
ولعل عوامل القرب الجغرافي والعلاقات المتميزة المغربية والعربية تلعب دورا استراتيجيا في تموقع المغرب من حيث عدد الاتفاقيات التي  وقع عليها المغرب  متل اتفاقية للتبادل الحر مع 3 دول عربية (مصر وتونس والاردن)، يطلق عليها اتفاقة اغادير، كما وقع المغرب مع تركيا اتفاقية تبادل حر، وهو ما يجعل السلع الصادرات المغربية أمام سوق عربي-اسلامي يصل الى حوالي 500 مستهلك بقدرات تنافسية مهمة للصادرات المغربية بفعل الاتفاقيات الثنائية او الجماعية بين المغرب وهذه الدول.
اليد العاملة:
كما أن تكلفة اليد العاملة تعتبر أقل تكلفة  بحوالي 10 اضعاف من متوسطات الاجور في اوروبا.
مع العلم , تدفع الشركات العاملة في المغرب حوالي 38% من ارباحها كضرائب وهذة النسبة تعد الاكثر تنافسية في المنطقة، مع الاعفاء طيلة 5 سنوات الأولى من الاستثمار، اضافة الى دعم الدولة عبر توفير القروض والاراضي بخصوص المشاريع الكبرى.
2- اقتصاد قوي ومستقر:
ويعتبر الاستقرار الدي يتمتع به المغرب من  العوامل  القوية للجدب الاستثمار  لأي دولة واحداً من اهم الاسباب التي تدفع الشركات العالمية والمستثمرين الي الذهاب اليها والاستثمار بها. ولحسن الحظ فإن المغرب يعد من البلدان الاكثر استقراراً في المنطقة ويتمتع بإقتصاد قوي وآمن.
فالاقتصاد ينمو بشكل سنوي بمعدل 5% مابين الاعوام 2005 وحتي 2009، ومعدلات %3 الى %4 بين 2011-2016 (رغم الأزمة العالمية التي وصل فيها معدل النمو باوروبا الى حوالي 1% فقط)، ويسعى المغرب الى وصول معدل %7 مكعدل سنوي للنمو.
معدلات تضخم تعد من الاقل بين دول العالم، حيث لا تتعدى 2% سنويا، وقد نجح المغرب في التحكم في معدلات التضخم بفعل متانة اقتصاده وسياسات الحكومات المتعاقبة منذ ثمانينيات القرن الماضي.
3- موقع جعرافي متميز:
كما أن الموقع الجعرافي للمغرب  يعد ايضاً واحداً من اهم الاسباب التي تدفع المستثمرين واصحاب الشركات العالمية الي القدوم للدولة والاستثمار بها،
ولعل الموقع الجعرافي للمغرب يصنفه من بين افضل دول العالم، مما يسهل  الولوج  الي الاسواق الاوروبية حيث انها تبعد حوالي 14 كليو متر فقط عن السواحل الاوروبية، و يسهل أيضا  التصدير من المغرب في جميع الاسواق العربية والافريقية والعالمية.
4- موارد بشرية عالية الكفاءة:
بنية اغلب سكان المغرب هي  من فئة الشباب (15-35 عام) كما أن نسبة كبيرة من الشباب  المغربي تلقي العلم في الجامعات المختلفة ولديهم قدرات عالية، وأكثرهم يتحدثون العربية والفرنسية ويتجهون نحو تعلم اللغة الانجليزية
. وبهذا يمكننا القول بأن الشخص او الشركة الراغبة في الاستثمار في المغرب يمكنها ان تحصل علي عمالة علي درجة عالية من الكفاءة وبسعر رخيص.
5- الامتيازات والدعم الحكومي:
تلعب الحكومة المغربية بالقيادة السامية لصاحب الجلالة نصره الله ووزارة الصناعة لااستثمار تحت اشراف السيد الوزير السيد مولاي حفيظ العلمي  على تشجع المغرب على الاستثمار وجدب  المستثمرين الي القدوم والاستقرار والاستتثمار بالمغرب، عبر تقديم دعم وتحفيزات مهمة، فالحكومة تقدم الدعم وتعمل علي التنظيم والاشراف وتسعي لتطوير كافة القطاعات.
6- مناخ اعمال متميز:

كما أن المغرب اتخذ المغرب مجموعة من الاجراءات والتدابير من شأنها خلق بيئة اعمال تتلائم مع المستثمرين الوافدين من الخارج، في العديد من القطاعات مثل :

قطاع طاقة الرياح.
قطاع الطاقة الشمسية.
قطاع الصناعة والانتاج.
قطاع الزراعة.
قطاع الصيد.
قطاع السياحة.
قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
قطاع اللوجستية “السوقيات”
قطاع التجارة والتوزيع.
اليكم بعض من  التدابير والاجراءات:
تبسيط الاجراءات الادارية لإنشاء الشركات.
تقوية وتفعيل القوانين المتعلقة بحقوق الاعمال.
تطوير الاسواق المالية وتحديثها.
تأسيس ادارة مركزية لمكافحة الفساد.
تأسيس لجنة وطنية لبيئة الاعمال.
العمل علي تحسين الشفافية التنظيمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *