الرئيسية » الجالية المغربية » سطات تعرف تأسيس مؤسسة جذور لمغاربة المهجر

سطات تعرف تأسيس مؤسسة جذور لمغاربة المهجر

كتب الحاج نجيم عبد الاله السباعي

عرف المنتجع الأخضر بسطات كرين بارك يوم التلاتاء 6 غشت 2019 تأسيس مؤسسة جذور لمغاربة المهجر

حيث اجتمع بقاعة المحاضرات بالمنتجع فاعلين جمعوين من عدة مدن أوروبية من اجل هدا التأسيس المتميز الدي سيكون إظافة ايجابية في الفعل الجمعوي خاصة في إطار خلق مؤسسة قوامها الاصالة والجذور المغربية لأبناء الوطن وهدا ما يحتاجه أبناءنا في المهجر لكي لايأخدهم الاندماج الكلي وينسون الوطن .

بعد عصر يوم التلاتاء سادس غشت افتتح الجمع التأسيسي الاستاد وهبي عزيز رئيس اللجنة التحضيرية وذلك بكلمة ترحيبية بالحضور والرغبة الأكيدة التي يحملها كل واحد من اجل النهوض الفعلي بالعمل الجمعوي لرجال المهجر لما فيه خير الوطن والمواطنين،كما ذكر الاستاد وهبي بخطاب العرش وما يعانيه صاحب الجلالة بخصوص كفاءات المجتمع المدني .

تم اعطيت بعد ذلك الكلمة للحضور حيث تناول الكلمة الاستاد هشام الأزهري مهاجر سابق بالبرتغال ، حيث اجاب عن سؤال لماذا تأسيس المؤسسة الغاية والاهداف ،ورسم خارطة طريق لتكون المؤسسة اضافة ايجابية بفضل الرغبة في النجاح ،كما ذكر الاستاد هشام ان المؤسسة ترتكز على التوابت التلاتة لكافة المغاربة وهي الملك والدين الاسلامي والوحدة الترابية والوطنية للمغرب والمغاربة .

كما أوضح أن المؤسسة ستسعى للاشتعال بمنهجية جديدة ستكون بلا شك إظافة ذات قيمة مظافة ،وأكد على أن المؤسسة لن تغلق الباب على أي شخص سواء مهاجر أو مقيم مغربي أو أجنبي منبه على أن منهجية المؤسسة هي التركيز على التكوين في شتى المجالات ودفع الاطر والكفاءات المغربية بالخارج للعمل الوطني وبالتالي نجاح مشروعنا المؤسساتي.

تدخل الأخت فاطمة النوري من اسبانيا تمحور حول اهمية الاندماج السليم لافراد الجالية وحسن التواصل مع باقي المجتمعات الاخرى وكدا ترسيخ الوطنية لدى الجميع للوصول الى التغير الافضل ،

نجاة بوزكراوي من فرنسا تكلمت على ضرورة الاهتمام بالجيل المغربي التالت والرابع لكي لا يضيع منا .كما تكلمة على تجربتها في المجال التربوي التعليم بفرنسا لفائدة أبناء الجالية لمدة تزيد عن عشر سنوات كما ركزت على التعليم وعلى الاندماج السليم والصحيح ،وكدا عن محاربة العنصرية ونبدها،وتوجيه الطفولة والشباب الوجهة الوطنية الصحيحة

كما تناول الكلمة الشاف علي باديس من فرنسا مؤكدا على ضرورة استفادة أبناء الوطن والمهاجرين وخاصة في مجال خلق التعاونيات والتكوين ،وتوقيع اتفاقيات مع البلديات ،وتكريس خلق الأنشطة الثقافية والتراتية خلال تلات مواسم في السنة فصل الشتاء وفصل الصيف أي موسم الزرع وموسم الحصاد.

اما سعاد المنصوري من فرنسا والتي درست التعليم الثانوي بالمغرب والتعليم العالي بفرنسا وهي الان تعمل إطارا عاليا في المجال المالي ،ركزت خلال تدخلها على مشكل الاندماج وتربية الأطفال على حب الوطن والتركيز على الدفاع عن قضية وحدتنا الترابية بخارج الوطن اكتر من الداخل  وكدا العمل على تشجيع المستثمرين وإلغاء الضرائب على الشركات الصغرى .

نجيم عبد الإله السباعي أوضح أن تركز المؤسسة في عامها الأول على بناء مقر يليق بها وبرامجها الوطنية الكبرى وكدا خلق تلاتة لجان أساسية وهي لجنة الأنشطة والبرمجة ولجنة التواصل الوطني ولجنة التواصل الدولي كما اقترح تأسيس المهرجان الأول للتراث الأندلسي بإسبانيا،

كما الح على أن تكون برامج وأنشطة المؤسسة متميزة وغير متكرر ،وأعطى متال بانشطة ساهم في خلقها وهي الاحتفال بعيد العرش أقول بالعيون سنة 1976 تنظيم قافلة الصحراء شارك فيها 400 مغربي من أفراد الجالية ورحلة اسا الزاك من اجل المحاور مع شباب المنطقة وخاصة الانفصاليين لإقرار الوطنية والوحدة .

وكذا الوقفة الأخوية مع الأشقاء بالحدود المغربية الجزائرية بالسعيدية والمشاركة ب 100 كشاف وجوال بالمسيرة الخضراء المظفرة .

وخلال نهاية المداخلات تم انتخاب الاستاد عزيز وهبي رئيس اللجنة التحضيرية من اجل رأسة وقيادة مؤسسة جدور في سكتها الصحيحة علما ان الاستاد عزيز وهبي انتخب بالإجماع مت طرف جميع الحضور برفع الأيادي ومبروك له وهدا تكليف قبل ان يكون تشريف  واتفق الجميع على أن يؤسس وهبي المكتب المركزي المؤسسة في اقرب وقت وتنظيم حفل رسمي بعد الحصول على ااوصلىالنهائي المؤسسة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *