الرئيسية » سياسة » محاور مداخلة الأمين العام الاستاد لحسن مديح خلال لقاء الاحزاب مع رئيس الحكومة

محاور مداخلة الأمين العام الاستاد لحسن مديح خلال لقاء الاحزاب مع رئيس الحكومة

 لقاء مع رئس الحكومة
محاور مداخلة الأمين العام

 

 

استقبل رئيس الحكومة السيد العثماني رؤساء الاحزاب المغربية في اطار المناقشة والاستماع لمقترحات الاحزاب فيما يخص رفع الحجر الصحي بالمغرب المطبق منذ 20 مارس 2020 ، وقد تفضل السيد الامين العام لحزب الوسط الاجتماعي  الاستاد لحسن مديح بتقديم اقتراحات بناءة نوردها فيما يلي :
١ تدبير تخفيف الحجر الصحى.
ضرورة التحقق من مطالب وادعاء المواطنين وعلى الأخص في البادية  حول عدم استفادتهم من الدعم الخاص بالجائحة وأيضا ما يتعلق بالجفاف بالنسبة للفلاحين .
لوحظ ارتباك في رفع الحجرالصحى قبل١٠ يونيو
ضرورة بالتعجيل بفتح الادارات العمومية وكنموذج وزارة العدل التى لن تفتح إلا فى ١سبتمبر فى ان النظام المقترح قبل ذلك يمثل نسبة ضئيلة من نشاط المحاكم ، إد يمكن اعتبارها فى حالة اغلاق مع العواقب الوخيمة على المهن القضائية وحقوق المواطنين لذلك يتعين مراجعة البرنامج المقترح.
العمل على الاخد بعين الاعتبار عدم تمكن شريحة من التلاميد من متابعة الدروس عن بعد نظرا لانعدام امكانيات هذه الشريحة قدرت فى اكتر من ٣٠%
٢خطة إنعاش الاقتصادالوطنى.
على المدى القريب
نحن على أبواب العطلة السنوية التى سيستفيد منها الجميع وبماان القطاع المتضرر وطنيا ودوليا بشكل مباشر هوالسياحة ، وبلدنا قطع اشواطا كبيرة فى هذا القطاع ،فإن انقاده بسرعة يتوقف على تشجيع السياحة الداخلية وجعل الفاعلين فى القطاع التجاوب بجدية والعناية بالمواطنين وتقديم الخدمات الضرورية.
إيجاد آلية مشتركة بين الدولة والابناك لمنع حالات إفلاس المقاولات وانقاد تلك التى تعرف صعوبات مالية بسبب. التوقف.
على المدى المتوسط والبعيد.
الإعتماد على الإمكانيات الداتية للبلا د بالرجوع إلى التصنيع والصناعات الوطنيه واستهلاك المنتوج الوطني للتقليل من الإعتماد على الاستيراد،حيث تبت عجز الدول التى لم تعد تتوفر على صناعة محلية امام متطلبات مواجهة الجائحة،ككل بأحداث مناطق صناعية على مستوى الجماعات الترابية وباثمنة رمزية تشجيعا لاحدات الورشات الصناعية التي توفرمناصب الشغل بكثرة.
٢اعداد مشروع قانون المالية التعديل.
لاينبغى فى هذا الظرف ان تلجأ إلى التقشف لان فى بلادنا الدولة هى المستتمر الرئيسي وقد توقفت عن الاستتمار فى السنوات الأخيرة.
ولمساعدة المقاولات ، على الدولة ان تؤدى الديون العالقة بذمتها سواء كانت موضوع أحكام اوديون عادية الشيء الذى سيساعدالمقاولات على المساهمة فى الدفع بالاقتصاد الوطنى للامام .
واجمالا ينبغي الحفاظ على الوحدة والتضامن والروح الوطنية التى عاشها المغاربة وعبرو عنها ولن يتم ذلك إلا  بالمساوة وتكافؤ الفرص بين المغاربة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *