إطلاق الرصاص على سيارة محملة بالمخدرات بمركز حد السوالم بإقليم برشيد

إضطرت عناصر الدرك الملكي العاملة بالمركز الترابي حد السوالم، التابع لسرية برشيد، ليلة أمس الخميس إلى إطلاق الرصاص الحي لتوقيف سيارة تاجر مخدرات، والذي تم إستدراجه بواسطة كمين محكم نصبه له قائد مركز الدرك الملكي .

ووفق مصادر إعلامية ، فتعود وقائع الحادث لزوال يوم أمس الخميس 23 ماي 2019، حينما تمكنت عناصر الدرك الملكي من توقيف أحد مروجي المخدرات بمركز حد السوالم وبحوزته كمية من مخدر الشيرا ومبلغ مالي متحصل عليه من عائدات البيع، ليتم إقتياده نحو مركز الدرك وعند تنقيطه تبين بأنه لم يمضي على خروجه من السجن سوى 20 يوما.

وأضافت ذات المصادر، بأنه خلال إخضاع الموقوف لمجريات البحث التمهيدي، صرح للمحققين بأنه على موعد تسلم بضاعة ثانية من عند أحد المزودين الذي ينحدر من إحدى مدن الشمال ” وازان “، بحيث طلب منه ربط الاتصال بمزوده الرئيسي وضرب موعد معه بمركز حد السوالم من أجل تسلم البضاعة لكن المزود الرئيسي فطن لأمر وجود كمين من طرف رجال الدرك الملكي، الأمر الذي جعله يلوذ بالفرار على مثن سيارته نوع مرسيديس 220، إلا أن الدركيين قاموا بمطاردته وتوقيف السيارة بعدما أطلقوا الرصاص الحي على إحدى عجلاتها، وعند توقيفه أشهر سائقها سلاحا أبيضا في وجوههم، لكنهم تمكنوا من شل حركته وتصفيده، ليتم تفتيش السيارة والعثور بداخلها على كيلوغرام ونصف من مخدر الشيرا وأسلحة بيضاء، بالإضافة إلى مجموعة من الأحجار التي من المرجح بأن تاجر المخدرات يستعملها لرشق رجال الأمن، ليتم إقتياده نحو مركز الدرك ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية رفقة شريكه، فيما تم قطر السيارة إلى المحجز البلدي قصد تسليمها لمصالح الجمارك بمدينة سطات .

وفي عملية ثالثة بنفس اليوم، تمكنت عناصر الدرك الملكي بالسوالم من توقيف أحد مروجي المخدرات الصلبة، وهو بصدد ترويجها بمركز حد السوالم، وعند تفتيشه عثر بحوزته على 8 غرامات من الكوكايين، ليتم تصفيده وإقتياده نحو مركز الدرك الملكي بالسوالم ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، على أن يتم تقديمه صبيحة يوم غد السبت على ممثل سلطة الملائمة للنظر في المنسوب إليه والمتعلق بالحيازة والإتجار في المخدرات الصلبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *