أكثر من ألفي شخص في جنازة المغربية لبنى لفقيري ببروكسيل

محسن راجي شهيد .

شارك اكثر من الفي شخص في الصلاة على جثمان الشابة البلجيكية المغربية التي قتلت في اعتداءات بروكسل 22 مارس، بحسب الاعلام البلجيكي.

 

وتدفق المصلون الى احد اكبر مساجد المدينة للمشاركة في الصلاة على جثمان لبنى لفقيري، لدرجة ان المسجد لم يتسع لهم واضطروا الى الصلاة في الخارج، بحسب وكالة بلجا للانباء.

 

وقتلت لبنى لفقيري، وهي ام لثلاثة اطفال وكانت تعمل مدرسة في صالة رياضية في حي شاربيك في بروكسل، في تفجير انتحاري استهدف قطار الانفاق في مالبيك.

 

وقتل 32 شخصا في الاعتداءات المنسقة التي نفذها عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية في مطار بروكسل ومحطة القطارات.

 

وصرحت شابة شاركت في الجنازة وكانت ترتدي حجابا ورديا لتلفزيون ار. تي.ال "نحن هنا كبشر اولا"، معربة عن تضامنها مع "الضحايا من جميع الاديان" الذين قتلوا في الاعتداءات.

 

وقالت "لقد كانوا امهات وشقيقات واشقاء واباء (..) كان يمكن ان يحدث ذلك لاي شخص".

 

وكان خالد البكراوي الانتحاري الذي فجر نفسه في قطار الانفاق، والانتحاريان اللذان فجرا نفسيهما في مطار بروكسل يقيمون في شقة في شاربيك.

هبة بريس