إلى السيد باشا مدينة البهاليل الموضوع : طلب فتح تحقيق

مصطفى عديسة

فنتيجة لتفاقم الأوضاع الاجتماعية بمدينة البهاليل، وترقبا للتقرير الذي عدته العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان باقليم صفرو في هذا الشأن ستتوصلون بنسخة منه حال الانتهاء من تحريره ، ونظرا لتراجع التماسك الاجتماعي، وتزايد حدة الإقصاء وتهميش شرائح واسعة من السكان وتعرضهم للهشاشة الاجتماعية، بفعل عجز السلطة المنتخبة عن المزاوجة بين الإنتاج والحفاظ على الخيرات والثروات والنمو الاقتصادي، من اجل خلق مناصب شغل شبه قارة تنعش نمط العيش الكريم وتلتزم بمبدأ العدالة الاجتماعية والحرص على المصالح العامة للجماعة بعدم تعريض خيراتها للمحسوبية والنهب والتلف ، أصبح لزاما على الفاعلين الجمعويين المحليين والإقليميين وبالخصوص العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان فرع اقليم صفرو  من التدخل لتجاوز هذه الأوضاع الهشة، والحث على تعويضها بوسائل تنموية واجتماعية بإعادة هيكلة السياسة العمومية، لتحسين أطر العيش وتحقيق جودة أفضل من اجل بناء مستقبل يستجيب لطموحات الساكنة وأمالهم المعقودة ، ومن اجله ارتأى الفرع الاقليمي للعصبة تقديم طلب فتح تحقيق في عدة قضايا تعيش حالة فوضى في التدبير والتسيير وهي كالتالي : 1. يعاني السوق الأسبوعي من فوضى عارمة في تحصيل واجبات ضربة البيع فيه ، حيث لا توجد معايير محكمة لتحصيل هذه الأموال بالطرق الكفيلة التي تضمن للصندوق البلدي أحقيته من هذا التحصيل ، وبذلك تضيع الأموال العمومية وتنعدم التنمية . - 2طريقة تحصيل واجبات ومعيار التحصيل المعمول بها قانونيا غير واردة في المذبح البلدي للبهاليل ، حيث تضيع اغلب الأموال بين يدي محصليها وجامعيها ، ولا يتوصل الصندوق البلدي إلا بقلة قليلة، وبذلك تضيع الأموال العمومية وتنعدم التنمية . - 3يجب إعادة النظر في الطرق البدائية المستعملة في نقل اللحوم من طرف الباعة من المذبح البلدي إلى نقط البيع ، حيث يسبب ذلك في تلوث هذه اللحوم ويشكل خطرا على صحة الساكنة . - 4تتطلب حالة السوق الأسبوعي الإسراع بأقصى سرعة ممكنة بعد الانتهاء من البيع فيه حتى لا تبقى مخلفاته من الأسماك وفضلات الذبائح ومخلفات البضائع وغيرها على جوانبه تسبب في التلوث البيئي للساكنة القريبة والمارة . - 5 توجد قطعة أرضية بحي أمسيلة قرب معصرة الزيتون في ملك الجماعة الحضرية لمدينة البهاليل تستغل من طرف شركة كهربائية خاصة ، لمدة تفوق الثماني سنوات ولا يعرف لحد الساعة من يستفيد من ريعها ؟ نطلب فتح تحقيق في النازلة لمعرفة الجهة النافذة التي ضيعت بتصرفها هذا رصيد مالي لمشروع تنموي كان سيساهم في تقليص نسبة الفقر والهشاشة عند الساكنة . طالبين إفادتنا بجواب عن هذا التقرير في اقرب وقت ممكن  ،خاصة وان هذه الشركة غادرت المدينة الى جهة مجهولة دون معرفة من كان يستفيد من ريعها .