اختراقات استخباراتية تهدد أنظمة الدولة بسبب روسيا

 

 

 

 

أ.ب

تهدد اختراقات استخباراتية أنظمة الدولة، إذ تطورت قنوات التعاون الأمني بين الرباط وموسكو إلى حد أقلق الأمريكيين والبريطانيين، فبدأت محاولات تفكيك شفرة التقارب المغربي الروسي”.

وبحسب ما نشرته يومية “الصباح”، في عددها لنهاية الأسبوع فإن ذلك تم بالتزامن مع دعوة البيت الأبيض باقي الدول الأعضاء في حلف الشمال الأطلسي إلى إعطاء المغرب وأوكرانيا وضعية العضوية الكاملة استكمالا لبناء درع “ناتو” ضد الإرهاب والتمدد الروسي.

ووفق الخبر ذاته فإن التقارب السياسي والأمني مع موسكو يضع الرباط تحت تنصت الأجهزة الأمريكية والبريطانية.