استشهاد عنصر من الأمن وإصابة آخرين باشتباكات مع مسلحين بنابلس

 استشهد أحد عناصر الأمن الفلسطيني ويدعى شبلي ابراهيم عبد بني شمسة (27 عاما) من قرية بيتا جنوب نابلس، مساء اليوم الخميس، بعد إصابته برصاصة في القلب، فيما اصيب عدد من العناصر اثناء مطاردة خارجين عن القانون بنابلس.
وقالت مصادر طبية إن ثلاثة عناصر اصيبوا بالرصاص، أحدهم اصيب برصاصة متفجرة في الرأس ووضعه الصحي خطر جدا، وآخر اصيب برصاصة متفجرة باليد ورابع برصاصة متفجرة بالقدم.
من جهته قال محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب لمصادر صحفية ان "مسلحين خارجين عن القانون أطلقوا النار على قوة أمنية كانت في مهمة داخل البلدة القديمة، ما أدى إلى لاستشهاد عنصر أمن وإصابة ثلاثة آخرين بجراح خطرة".
وأكد أن الأجهزة الأمنية ستواصل جهودها من أجل القاء القبض على الخارجين عن القانون، وجلبهم للعدالة.
وأشارت مصادر صحفية إلى سماع أصوات إطلاق كثيف للأعيرة النارية بالمدينة، وشوهدت سيارات الاسعاف تتجه إلى شارع حطين أحد مداخل البلدة القديمة.
وكان ضابطان بالأجهزة الأمنية قد لقيا مصرعهما وأصيب ثلاثة مواطنين آخرين، اثنان منهم بجراح خطرة، بعد إطلاق النار عليهم من مسلحين خلال شجار عائلي وقع بمنطقة الضاحية بنابلس، نهاية يونيو الماضي.