اعتقال الليلي من طرف السلطات الأمنية بسلا اتناء تغطيته لوقائع صلاة الاستسقاء التي شهدت حضور الأميرة لالة خديجة إلى جانب شقيقها الأمير مولاي الحسن

أكد الصحفي محمد الراضي الليلي خبر اعتقاله من طرف السلطات الأمنية اليوم، على خلفية تغطيته لوقائع صلاة الاستسقاء التي شهدت حضور الأميرة لالة خديجة إلى جانب شقيقها الأمير مولاي الحسن.

وقال الليلي في تصريح خص به هبة بريس إنه ذهب لتأدية واجبه المهني لفائدة موقع راضي نيوز الذي يديره، ليتفاجأ بعناصر الأمن يطلبون منه عدم تصوير الأمير مولاي الحسن.

يؤكد بالقول"بعد مرور 20 دقيقة على تواجدي، تفاجأت بتدخل عنصر من الأمن الملكي بزي مدني، يطلب مني الإدلاء ببطاقتي المهنية، ومن بعدها مرافقته لمقر الدائرة الأمنية 11 بسلا الجديدة، حيث تم حجز آلة التصوير الخاصة بي".

واستنكر الليلي الطريقة التي تم من خلالها التعامل معه بمقر الدائرة الأمنية، والتي وصفها بالفجة وكأنه مجرم وليس صحفيا يمارس عمله، يشير"العنصر الأمني قال لي"سولنا عليك وعرفنا أنك موقوف عن العمل".

السلطات الأمنية أعادت آلة التصوير للصحفي وطلبت منه مغادرة المخفر، غير أنه رفض الانصياع لذلك، مبررا موقفه بضرورة معرفة السبب الحقيقي وراء اعتقاله واحتجازه لمدة ساعتين،"طلبت إنجاز محضر للشرطة لمعرفة مايجري بالتحديد ومن أعطى الأوامر باعتقالي، ولماذا يحدث هذا الأمر معي بالتحديد دون غيري؟" يضيف متسائلا.

يشار أن الليلي كان يعمل كمقدم للأخبار على القناة الأولى المغربية، قبل أن يؤسس موقعا إخباريا الكترونيا.