دورة تكوينية ناجحة في الحجامة للجمعية الوطنية للعشابين المخضرمين بالمغرب بمكناس

نضضمت الجمعية الوطنية للعشابين المخضرمين بالمغرب دورة تكوينية ناجحة في الحجامة وانواعها وفي كلمت ترحيبية للسيد موسى لشهب رئيس الجمعية نوه خلالها بالدور يلعبه منخرطي الجمعية في التعريف باهدافها النبيلة التي تروم تقنين الميدان واكد خلال مداخلة للسيد
موسى لشهب رئيس مركز ابا الهيثم للعلاجات الطبيعية بمدينة مكناس اكد ان العلاج بالنار هو الحل الوحيد إن استعص أي مرض فالنار ليست بالضرورة مصدر تهديد لأنها تعتبر شكلا من أشكال العلاج الطبيعي الذي يمارس منذ الآف السنين والبرديات القديمة كانت تعتمده فمثلا الإغريق كانوا يسكبون محلولا عشبيا على ظهر المعلول ملفوف بقطعة قماش ثم يعمد لإشعاله والغرض القضاء على الرطوبات الزائدة الغير مرغوب فيها في الأبدان ( البلاغم الرذيلة ) وهاته الطريقة من الطرق الناجحة في العلاج الطبيعي الذي يعتمد على علم الإسطقسيات ( علم الأخلاط والأمزجة ) وهذا العلاج له عدة منافع مثلا يصلح للضغط النفسي وعسر الهضم ومشاكل الخصوبة وتقويم الفقرات وبعض انواع السرطان ٠ والمشاكل الجنسية ٠ حيث يتم العلاج بدهن المنطقة المعنية بمراهم أو زيوت عشبية أو حيوانية على حسب نوعية المرض ان كان باردا تعمل له المراهم الحارة اليابسة وإن كان مرضا حارا تستعمل له الزيوت الباردة الرطبة وبعدها تغطى المنطقة بقماش مشبعة بالخلول المركزة القابلة للإشتعال وتضرم النار فيها وقد تصل مدة الجلسة الواحدة من ١٥ دقيقة إلى ٤٠ دفيقة وفقا لحالة المريض .
واختتم اللقاء الذي عرف حضور عدد كبير من العشابة الدين يريدون الاستفاذة من التكوين من مختلف ربوع المملكة بمكناس واكد بعض المشاركين بانه لا يمكن ممارسة اي نوع من العلاجات الا بالتكوين وما دام الانسان في الحيات الا ويحتاج للمزيد من التكوين وفي ختام اللقاء تم توزيع الشواهد على المشاركين.

متابعة مكناس
سلامي المصطفى