“الدستوري ” يتبرأ من تدوينة البرلمانية الزياني

اصدر حزب الاتحاد الدستوري بلاغا خصه لما صدر عن خديجة الزياني، عضو الفريق النيابي للحزب، والتي كتبت في تدوينة لها على صفحتها بالفاييسبوك، أن ” الحسن الثاني كان صادقا حين وصف أهل الريف بالاوباش”، وذلك في تعليقها على الاحتجاجات التي رافقت وفاة محسن فكري بائع السمك بالحسيمة.

 

وافاد الحزب في بلاغه أنه “ونظرا لخطورة ما جاء في هذا التعليق الشخصي، والذي لا يترجم من قريب ولا من بعيد موقف الاتحاد الدستوري، ولا فريقه النيابي، فان الاتحاد الدستوري إذ يتبرأ من مثل هذهالتعليقات غير المسؤولة، ويدينها بشدة، يعتزم إجراء بحث حول حقيقة هذا التعليق ودوافعه، قبل أن يجري المساطر الداخلية المنصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب ويتخذ ما يلزمه من إجراء على ضوء نتائجها.”

 

وأورد الحزب في بلاغه دائما أنه ” يُتابع استمرار تداعيات أحداث الحسيمة الأليمة،ـ وما يصاحبها من تفاعل لدى كافة فئات الشعب المغربي، يسجل بإكبار التدخل السريع والحاسم للملك، وإصراره على إجراء بحث دقيق وشامل لمجريات هذه النازلة، كما يؤكد في ذات الوقت على ضرورة إعمال المساطر القانونية الكاملة، من اجل الكشف عن كل المتورطين في هذه الجريمة، وإلحاق العقاب الشديد بكل من يستحق منهم العقاب.”

 

يشار إلى أن البرلمانية عن حزب الاتحاد الدستوري، سارعت إلى حذف حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فور أن تناقلت منابر إعلامية مختلفة تدوينتها.