الرباط تشكو "ترامب" لدى إدارة أوباما

أحمد بيشكو

بعد أن وصفها بالدولة المصدرة للإرهاب

الرباط تشكو "ترامب" لدى إدارة أوباما

قالت وسائل إعلام مغربية السبت، أن الرباط قدمت احتجاجا رسميا لدى واشنطن، بعد تصريحات للمرشح الجمهوري اعتبر فيها المملكة ضمن الدول المصدرة للإرهاب.

ووفق ذات المصادر، فإن المغرب ابلغ الإدارة الأميركية غضبه الشديد من التصريحات التي أدلى بها المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، حيث صرح بأن المغرب يعتبر من الدول المصدرة للإرهاب.

وأوضحت بأن عدم رد الخارجية المغربية رسميا على ترامب كان الغرض منه عدم تعكير صفو العلاقات المغربية الأميركية لكن إصرار ترامب على تصريحاته كما صرح بها أثناء حملته الانتخابية جعل الخارجية المغربية تقدم احتجاجا رسميا لدى الادارة الأمريكية حول الموضوع.

وكان ترامب قد قال في خطاب انتخابي له مدينة بورتلاند بولاية مين، منذ أيام "لن نسمح لأناس بدخول بلادنا من دول ارهابية.. ينبغي علينا ألا نسمح لهم بالدخول لاننا نعجز عن تدقيقهم و يمكن لهذا الأمر أن يشكل أكبر حصان طروادة في كل الأزمنة".

وأكد كما نقلت عنه صحيفة "واشنطن بوست" هناك "عددا من المهاجرين، ومعظمهم من دول ذات أغلبية مسلمة، كافغانستان والعراق والمغرب وباكستان والصومال وسوريا وأوزبكستان واليمن، كانوا قد اعتقلوا لتنفيذهم هجمات، أو للتخطيط لها، أو لتدريبهم مجندين على إعداد المتفجرات، أو لمساندتهم جماعات إرهابية".. قائلا بنبرة غضب "نحن نتعامل مع حيوانات".

ووفق وسائل الإعلام المغربية، فإن الرباط تلقت تطمينات من مسؤولين أمريكيين كبار حول الموضوع واصفين ما أدلى به ترامب بالعنصرية غير المقبولة والتي تأتي في ضل احتدام الصراع بين المرشحين للانتخابات حول خلافة اوباما.

وأشارت إلى أن المغرب اندهش لتصريحات ترامب والتي تتزامن مع المجهودات الأمنية التي تقوم بها الدولة لمحاصرة منابع الإرهاب والقضاء عليه وذلك بتفكيك الشبكات التابعة له بالمغرب وكذلك المساهمة في الجهود الدولية لمحاربته.

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/496011.html