السلطات المحلية بسطات تنظم حملة للحد من إنتشار الألعاب النارية و مفرقعات عاشوراء

السلطات المحلية بسطات تنظم حملة للحد من إنتشار الألعاب النارية و مفرقعات عاشوراء

بقلم عدنان مفضل, مراسل عن جريدة النهضة الدولية سطات

تعليمات من عامل إقليم سطات، بخصوص منع الاحتفالات التي تقام بمناسبة عاشوراء ومنع جميع انواع المظاهر المرتبطة به من عادات وتقاليد موروثة بتراب الاقليم، والذي يأتي في إطار التدابير الإحترازية الرامية إلى الوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
علمت "النهضة الدولية فرع سطات " من مصادرها، انه بعد اجتماع ترأسه باشا المدينة مكون من لجنة مختلطة بها السلطة المحلية، ورجال الامن الوطني و عناصر القوات المساعدة واعوان السلطة والوقاية المدنية، حيث تجندت هذه اللجنة وتم وضع آليات مختلفة للتدخل رهن الإشارة من أجل محاربة مثل هذه الظواهر وبشكل استباقي لما لها من تأثير سلبي على الصحة العامة و المساس بالأمن .
وفي نفس السياق شنت هذه اللجنة حملة ضد جميع انواع المظاهر المرتبطة بعاشوراء ، أبرزها حجز أزيد من 100 إطار مطاطي (عجلات السيارات ) من الحجم الكبير، جمعها قاصرون لغرض إضرام النار فيها وإخفائها بأماكن مختلفة من احياء المدينة استعدادا لليلة عاشوراء .
ويذكر أن جميع المظاهر والطقوس الاحتفالية التي تنظم بمناسبة أيام عاشوراء على مستوى تراب اقليم سطات ممنوعة، والتي تشمل إقامة طقوس “الشعالة”، وزيارات المقابر، وحلقات الغناء والطرب والأهازيج بالأحياء السكنية والتجمعات سواء من طرف البالغين أو الأطفال، كما يشمل المنع استعمال المفرقعات وما يشابهها، وكل التجمعات أو الأنشطة التي تدخل في إطار الاحتفال بهذه المناسبة أو المرتبطة بها.
وتجدد السلطات المحلية بهذه المناسبة، دعوتها لكل ساكنة بسطات للالتزام الفردي والجماعي بقواعد الوقاية والمتمثلة في ارتداء الكمامة بشكل صحيح ومستمر، والتباعد الجسدي وتفادي التجمعات، وتفادي الخروج المستمر من المنازل إلا للضرورة.