السلطة المحلية بباشوية المنصورية بابن سليمان تمنع نشاطا خيريا

حسن بوقرارة   مراسل النهضة

منعت السلطة المحلية بباشوية المنصورية بابن سليمان صبيحة اليوم السبت 21 ماي الجاري نشاطا اجتماعيا بمناسبة

الذكرى 13 لميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن كانت جمعية قدام الخير بشراكة مع جمعية CASA SANTE تعتزم تنظيمه على مدى يومين بمنطقة بني عامر(الشطبية)، ويتعلق الأمر بقافلة طبية متعددة الاختصاصات كان سيستفيد من خدماتها حوالي 2000 مواطن ومواطنة.

المنظمون فوجئوا صبيحة اليوم السبت بعد حضور الأطباء المشاركين في القافلة وبداية توافد المواطنين للاستفادة من خدمات القافلة، بالمنع الشفوي من طرف السلطة في شخص باشا المنطقة، مع قيام أحد الخلفان الستة وأعوان السلطة وبعض المستشارين الجماعيين من بينهم مستشار من منطقة مكزاز بمنع المواطنين وتحريضهم على عدم الذهاب لمكان التنظيم، مما دفع المنظمين والأطباء إلى إلغاء النشاط والانسحاب من المنطقة رغم الخسائر التي تكبدوها بسبب عراقيل السلطة.

المنظمون استنكروا تعامل السلطة المزدوج مع جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة، إذ أنه في الوقت الذي تدعم فيه السلطة أنشطة رئيس المجلس الجماعي المرشح المحتمل للانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر المقبل والجمعيات التابعة له رغم تنظيمها لأنشطة وصفها المنظمون بغير القانونية، بل الأكثر والأخطر من ذلك أن عامل الإقليم سبق له أن ترأس إلى جانب باشا المنطقة حفل التوقيع على اتفاقية شراكة أحد أطرافها جمعية غير قانونية ومحل أبحاث قضائية يترأسها رئيس الجماعة الترابية للمنصورية (جمعية شراع)، إضافة إلى تأشير مسؤول السلطة المحلية مساء يوم الخميس 19 ماي الجاري على نشاط لفائدة إحدى الجمعيات الموالية لرئيس الجماعة بالمقهى، في حين تم منع هذا النشاط الاجتماعي الذي لا علاقة لمنظميه بالانتخابات كما تدعي السلطة.
الأسباب الحقيقية للمنع بكل اختصار يفيد أحد المنظمين في تصريحاته للجريدة "النشرة" تعود لرفض رئيسة الجمعية وأعضاء المكتب إشراك الجماعة ورئيسها في عملية التنظيم.
© 2016 Microsoft Conditions Confidentialité et cookies Développeurs Français