الشرق الاوسط :تعلن موت الصحافة الورقية بالمغرب

0

الصحافة المغربية في زمن «كوفيد ـ 19»… قصة موت غير معلن

الجائحة أعادت الدفء لعلاقة الناس مع الإعلام المسموع والمرئي
الاثنين – 17 شهر ربيع الأول 1442 هـ – 02 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15315]
الرباط: جمال المحافظ

إذا كانت جائحة «كوفيد 19» قد أعادت الدفء بين الجمهور المغربي ووسائل الإعلام المسموعة – المرئية، خاصة التلفزيون، فإنها بالمقابل زادت من حجم التحديات التي تواجهها الصحافة الورقية في البلاد على غرار بقية دول العالم. إذ غدت الأخيرة تعيش «قصة موت غير معلن» لأسباب متعددة يعود الجزء الأكبر منها للثورة التكنولوجية التي سبقت اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس «كوفيد – 19» في الثالث من مارس (آذار) الماضي.

ما بين 22 مارس و26 مايو (أيار) الماضي، توقّف طبع الصحف في المغرب، بناءً على قرار اتخذته وزارة الثقافة والاتصال، بحجة «تفعيل الإجراءات المتخذة في إطار مواجهة انتشار جائحة كوفيد 19 المستجد»، مما جعل الصحف الورقية، تتحوّل إلى النشر الإلكتروني المجاني. وفي ظل هذا الوضع، أصبح مطروحاً بحدة، إعادة النظر في آليات تدبير الصحافة الورقية، وفق نموذج اقتصادي جديد، يتلاءم مع المتغيرات الراهنة، وذلك بالاعتماد بشكل أكبر على الفرص التي أضحت توفرها الثورة الرقمية.

لقد بلغت خسائر قطاع الصحافة في المغرب 243 مليون درهم (24 مليون دولار أميركي) خلال ثلاثة أشهر فقط، بنتيجة قرار وقف طبع الصحف الورقية. أيضاً عرفت إيرادات الإعلانات تراجعاً مهولاً بنسبة 110 في المائة، ما بين 18 مارس و18 مايو 2020. وذلك بالمقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2019. كما جاء في التقرير الذي أصدره أخيراً «المجلس الوطني للصحافة» حول آثار الجائحة على قطاع الصحافة بالمغرب.

تقرير «المجلس الوطني للصحافة» وصف تداعيات الجائحة بأنها كانت «قاسية». وهو ما سيعمّق أكثر أزمة الصحافة المغربية التي كانت أصلاً قد تفاقمت خلال السنوات الثلاث الماضية قبل انتشار الجائحة، والتي سجلت مبيعاتها انخفاضاً كبيراً بمعدل 33 في المائة بالنسبة للصحف اليومية، و65 في المائة بالنسبة للصحف الأسبوعية، و58 في المائة فيما يخص المجلات.

وإذا كان قرار إغلاق المقاهي، التي تشكل مصدراً مهماً لترويج الصحف (تمثل 85 في المائة من المبيعات)، قد فاقم من خسائر الصحف المغربية التي لا يتجاوز مجموع مبيعاتها 200 ألف نسخة، فإن تراجع حصة الصحافة الورقية والإلكترونية من الإعلان التجاري زادت الطين بلة حيث تراجعت ما بين 2010 و2018 بنسبة 50 في المائة. بل وتفاقم هذا التراجع أكثر خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنوات الثلاث الماضية، مسجلاً نسبة 72.4 في المائة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.