الصحافة الصهيونية تكشف عن السبب المباشر وراء اغتيال الموساد لمهندس الطيران التونسي الزواري

رجحت صحيفة صهيونية  أن يكون الموساد قد أقدم على اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري، خوفا من تمكنه من تطوير “سلاح كاسر للتوازن الاستراتيجي”، ومنحه لحركة حماس.

وقال المعلق العسكري بن كاسبيت،في مقال نشره أمس  الخميس موقع “يسرائيل بالس” إن الزواري عكف على تصميم غواصة يمكن تشغيلها عن بعد، وهو ما يمثل “تهديدا استراتيجيا” لإسرائيل ويمنح الحركة القدرة على إيذاء إسرائيل بشكل كبير.

و نوه كاسبيت إلى أن الجناح العسكري لحركة حماس بإمكانه توظيف الغواصات التي يتم التحكم بها عن بعد، في مهاجمة حقول الغاز الإسرائيلية في عمق البحر الأبيض المتوسط، والتي تمثل ذخرا استراتيجيا وحسنت من مكانة إسرائيل الجيوستراتيجية.

وتوقع كاسبيت أن يكون الموساد قد حرص مسبقا على تعطيل كاميرات التصوير في ساحة الاغتيال، معتبرا أن هذه الخطوة تعد استخلاصا للعبر من عملية اغتيال القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح، في دبي عام ، عندما تم الكشف عن وجوه عناصر وحدة الاغتيال بمجرد أن وصلوا إلى مطار دبي وحتى وصولهم إلى داخل الفندق، إلى جانب رصد كل تحركاتهم هناك.

لم يستبعد كاسبيت أن تكون وحدة تقنية من الموساد قامت بتعطيل الكاميرات في ساحة الاغتيال أو على الأقل قامت بتضمينها أفلاما قديمة.