الطيب الصديقي في ذمة الله

انتقل الفنان المسرحي المغربي الكبير، الطيب الصديقي، مساء اليوم الجمعة، إلى عفو الله، بعد أن فاضت روحه إلى بارئها، في إحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، وذلك بعد معاناة مع مرض عضال نخر جسد رائد المسرح المغربي، وفق ما أكدته مصادر مقربة من الفنان الراحل.

وقال مصدر فني مقرب من فقيد المسرح المغربي والعربي، في تصريح لهسبريس، إن الصديقي فارق الحياة داخل مصحة "فال أنفا" بالبيضاء، حيث كان يخضع للعلاج قبل أن يتدهور وضعه الصحي، ويسلم روحه لخالقها، في حدود الساعة السابعة والنصف مساء اليوم.