الفيدرالية المغربية للاصلاح والتوجيه نظمت بتعاون مع مرصد أطلنتيس الدولي للسلام والدبلوماسية الموازية ندوة عودة المغرب للاتحاد الافريقي مجهود ورهانات

كتب : نجيم عبد الإله السباعي

الفيدرالية المغربية للاصلاح والتوجيه

نظمت بتعاون مع مرصد أطلنتيس الدولي للسلام والدبلوماسية الموازية

ندوة عودة المغرب  للاتحاد الافريقي مجهود ورهانات

 

أقيم بالمعهد العالي للتقنيات والإعلاميات والتجارة والتسيير يوم السبت 19 فبرير بعد العصر ندوة العودة للاتحاد الافريقي مجهود ورهانات

هذه الندوة الهامة من تنظيم الفيدرالية المغربية للاصلاح والتوجيه بتعاون مع مرصد أطلنتيس الدولي للسلام والدبلوماسية الموازية ، ونشطتها الأستادة لعروصي مباركة نوال وهي إطار بالوظيفة العمومية وكاتبة وشاعرة وزجالة غنئاية .

ضمت المنصة السادة المحاضرون وهم الأستاد عمر أسكندر رئيس مرصد أطلنتيس الدولي للسلام والدبلوماسية الموازية .

والدكثور نشاط محمد محامي وباحث بسلك الدكتوراه والأستاد المحامي البصراوي علال رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة تادلة بني ملال

والدكتور حسين المفتي أستاد جامعي ونائب الكاتب العام للتنسيقية الدولية لدعم الحكم الذاتي للصحرء المغربية .

والدكتور عباد عبد الكريم أستاد التعليم العالي بكلية الحقوق بسطات .

في البداية  تليت آيات من الذكر الحكيم تلاها الوقوف للنشيد الرسمي الوطني

بعدها سردت الاخت لعروصي مباركة نوال الكاتبة والشاعرة التي سردت باسهاب وتنوير مصارعودة المغرب للاتحاد الافريقي كما نوهت بالشباب لحريزي وببرشيد عاصمة اولاد حريز التي انجبت رجالا متل الأستاد عمر الطنطاوي الفنان المبدع و الحاج يونس  سلطان العود ، والأديب محمد المديني .

بعدها اعطيت  الكلمة للسيد الدهبي محمد رئيس فيدرالية  الإصلاح والتوجيه ،الدي القى كلمة شكر وتنويه بالسادة الدكاترة الدين استجابوا للدعوة وسيقومون بتنوير الحضور بموضوع المحاضرة الهامة.

رئيس المجلس البلدي لعمالة برشيد 

البعد الوطني حول مجهودات جلالة الملك نصره الله

تلاه بعد ذلك السيد عبد لرحيم الكاميلي رئيس المجلس البلدي لعملة برشيد والذي القى كلمة عن البعد الوطني حول مجهودات جلالة الملك نصره الله في هدا التوجه الإفريقي للمغرب الدي ليس هو وليد اليوم ،  وأوضح السيد الرئيس أن المجلس البلدي مستعد للتعاون مع المجتمع المدني متمنيا النجاح والتوفيق والسداد للشباب البرشيدي في سبيل تطوير ورقي المدينة .

الدكثور  نشاط محمد

تعزيز الإستتمارات المغربية بإفريقيا

تم بعد ذلك قدمت الأستادة  المحاضرون وهم على التولي الدكثور  نشاط محمد الدي اوجز محاضرته حول البعد القانوني لعودة المغرب للاتحد الافريقي وطرح التسائلات التي تطرح كذلك من قبل الجمهور المغربي حول دلالات عودة المغرب للاتحاد لافريقي والتساءلات لمادا العودة بعد 33 سنة والأهداف والايجابيات ، كما اشار لمبادرة صاحب الجلالة نصره الله حول إلغاء ديون الدول الإفريقية الأقل نموا كما أوضح المجهودات  التي يقوم بها المغرب من أجل تعزيز الإستتمارات المغربية بإفريقيا ، وأشا ر كذلك إلى عدد الاتفاقيات التي أبرمها المغرب مع افريقيا والتي تجاوزت 1000 إتفاقية ، كما أن المغرب يقول المحاضر عاد الى افريقيا من موقف قوة وليس من موقف ضعف ، وإفريقيا محتاجة لنا كما نحن محتاجين اليها ، كما أن المغرب قادر على ضخ دماء جديدة وحارة للجسم الإفريقي ..

الأستاد البصراوي علال المحامي ورئيس اللجنة

الجهوية لحقوق الإنسان جهة تادلة بني ملال

الأستاد البصراوي علال المحامي ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان جهة تادلة بني ملال أ وضح أنه لا مجال الآن للتحدت عن اسباب ودوافع خروج المغرب من منظمة الوحدة لاافريقية وليس من الاتحاد الافريقي الدي كان غير مؤسس آنداك ، فالمغرب من الجسم الإفريقي وإليه ،  وكان ومازل دائم التواجد مند قدم التاريخ كما قدم الأستاد سردا عن عدد الزيارات التي قاام بها صاحب الجلالة ولتي تتعدى 45 زيارة لحد الآن منذ سنة 1999 ، كما نبه الأستاد الى عدم ربط عودة المغرب للاسرة الإفريقية بسبب نزاع الصحراء المغربية أو خلافه مع الجزائر، بل إن المغرب يرى أن الجانب الإقتصادي والإستتماري والتنموي هو الاهم ولفاعل في عودتنا للجسم الإفريقي ، فإريقيا يقول المحاضر محتاجة إلينا كما نحن محتاجين اليها ،  لأن عددنا أصبح مليار إفريقي وإفريقية ، وأن 25 في المائة من  احتياط الغاز والبترول متوجد بالأراضي الفإريقية ، وأن 80 في المائة من احتياطي الفوسفاط متواجد بإفريقيا ، كما أن أكبرقطيع مواشي بالعالم متواجد بافريقيا مما يقدر على إطعام سكان العالم ،

واشار المحاضر إلى أن مجهودات صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ستقدم إضافة للمجتمع الإفريقي باستتماراته وترواته وسيعود هدا على الشعوب بالخير العميم .

الاستاد الحسين مفتي بدوره تناول عودة  المغرب لاسرته الإفريقية

الاستاد الحسين مفتي بدوره تناول عودة  المغرب لاسرته الإفريقية ، والوحدة الافريقية بمقارنات حول الاتحادات بأوربا الغربية وأوروبا الشرقية

والعلاقات مع افريقيا عبر شعوبها منذ حقب طويلة من التاريخ .

الأستاد عمر أسكندر

إن سرعة جلالة الملك في بناء القواعد الأساسية

لعملنا في إفريقيا مع الأسف لا نواكبها

الأستاد عمر أسكندر قال أنه فخور بتواجده  مع الجمهور  البرشيدي للمرة التالتة على التوالي ، والإحتفال مع الشباب والمواطن البرشيدي بعودة المغرب للاتحاد الافريقي …

كما قدم الأستاد عمر إسكندر تحياته بكل فخر واعتزاز لصاحب الجلالة لما قدمه للمغرب والمغاربة أولا من بنيات تحتية ونماء وازدهار يحسدنا عليه الكتيرون ،  كما ربط هدا التوجه الملكي كذلك بانفتاح الإسستتمار المغربي على الخارج وبالأخص بافريقيا خاصة العلاقات جنوب جنوب …

علينا يقول إسكندرأن نعمل كمجتمع مدني وكجمعيات ومنظمات ومؤسسات على التواجد بقوة بإفريقيا وأن نكون دوما وراء جلالة الملك نصره الله ، كما علينا يقول إسكندر إقتحام السوق الإفريقية لكن علينا أولا  أن نتعرف عن ما تزخر به افريقيا من أجل أن يستمر العطاء ، ومن تم نستطيع أن نسير وراء خطى صاحب الجلالة ، كما علينا تكوين الشباب ونكون فريقا واحدا من أجل ان نصل إلى مستوى التطلعات الملكية السامية ، وأن تكون لنا كذلك رؤيا واضحة وغير مضببة لنعرف إلى أي مدى نحن ذاهبون ، ولا يمكن أن نطلع فقط على الفلكور والأهازيج والرقص إن رؤية صاحب الجلالة وخطواته هي مشروع مرشال مصغر متل ما قامت به امريكا في اوروبا بعد الحرب العالمية التانية من اقتحام للمناطق الفرنكفونية والسكسفونية ،  إن جلالة الملك يعمل على نهج توسيع الإستقرار والسلم والامن ، و تقوية أسس التنمية والتقدم الإفريقي والأفارقة ، إن سياستنا يضيف المحاضر  بالمغرب تعتمد على عدم التدخل في الشؤون الدخلية للدول الإفريقية مع احترام خصوصياتهم ، وهذا يساعد كذلك وينعكس على استقرار المغرب ،  إن ما هيأه المغرب من أجل مسالة الإستتمار وتنمية إفريقيا يتجاوز السبعين مليار دولار،  وبالتالي أصبح المغرب الضامن الأساسي لابرام الاتفاقيات مع الأفارقة .

إن سرعة جلالة الملك في بناء القواعد الأساسية لعملنا في إفريقيا مع الأسف لا نواكبها نحن كمجتمع مدني وكجمعيات ، وعلينا أن نستيقض من سباتنا ونعمل على السير بالسرعة نفسها التي يسير بها جلالة الملك ، لنكون سندا قويا لما يرمي له من أجل تقدم ونماء افريقيا …

بعد نهاية العروض القيمة للسادة الأساتدة والدكاترة المحاضرون في هدا الموضوع الهام ، والدين قسموه الى محاور أربعة وهي الاستتمار والامن والدبلوماسية الموازية وأسس التنمية ، أعطيت الكلمة للمتدخلين الدين كانت اسإلتهم رغم قلتها مركزة وعميقة حيث تمحورت حول تأطير الجمعيات لمواكبة التواصل والإندماج مع نضيرتها بإفريقيا والرفع من مستوى رؤساء البلديات من أجل أن يكونون في مستوى الشراكات والتعاون مع نضرائهم الافارقة ، وترتيب اسس الاستتمار وطريقة تقويته ومدى الانتفاع المغرب والمغاربة  من هده الاستتمارات بافريقيا ،  وتوظيف قدرات المغاربة كجالية بافريقيا وكذا المقاولات الصغيرة والمتوسطة على مواكبت رغبة جلالة الملك في جعل المغرب بوابة العالم لافريقيا …

وقد أجاب الأساتدة على تسائلات المتدخلين كافة مما اغنى هذه الندوة الهامة  التي تعتبر التالتة على الصعيد الوطني بعد ندوات مماتلة بعمالة خريبكة وبعمالة بني ملال..

وفي النهاية وزعت فدرالية الاصلاح والتوجيه على الاساتدة وبعض الفعاليات شواهد شكر وتقدير على مجوداتهم في انجاح وتاطير هده الندوة الهامة كما تليت برقية ولاء وإخلاص لصحب الجلالة نصره الله وأيده