اللقاءات التواصلية لعامل اقليم زاكورة تثير حفيظة اصحاب الريع والتحكم

اللقأت التواصلية لعامل زاكورة الجديد تثير حفيظة اصحاب الريع والتحكم.
-على اثر ثورة العطش التي عرت جزاء من الوقع المعاش لساكنة إقليم زاكورة والملف الملغوم الكنز والشعوذة والذي يتزعمه موظف بالعمالة وملف الموظفين الأشباح المستعبدين من طرف المقاول المشهور والذي يفوز دوما بالصفقات الدسمة ويترك التي “عافها” لبيادقه وما خفي اعظم حيت إتخذ عاهل البلاد قرار إعفاء المسؤول الاول عن الماء وعن الإقليم.
-اليوم استبشرت ساكنة إقليم زاكورة بتعين العامل الجديد الذي كان يشغل مهندسا بالماء وهذا يدل على تفاعل صاحب الجلالة مع الشارع الزاكوري ورعاياه الأوفياء هنا.
-وبعد اللقات التواصلية للعامل الجديد والوقوف على مجموعة مشاكل واكرهات وتفريط وحقائق صادمة ستكشف مسقبلا وفي تصريحه بكل اللقأت ان صاحب الجلالة عينه هنا للعمل وحلحلة المشاكل بعيدا عن السياسة وحسب مايروج فإن هناك أيادي ملطخة بالدماء إعتادت الصيد في الماء العكر وتسعى جاهدة لعرقلة مشوار الاصلاح الذي ينهجه العامل الجديد.

-لذا فإن اغلب ساكنة الإقليم تنتظر منه اتخاد قرارات جبارة في عدة قضايا وابعاد بعض المقربين سابقا وبمراسلة وزارة الداخلية والمجلس الأعلى للحسابات من أجل فتح تحقيق بمجموعة من الملفات منها الصفقات الوهمية والغير المنجزة وكذالك التي فوتت بطرق ملتوية وكذالك الثراء الفاحش لموظفين راكموا ثروات من فيلات وعمارات وضيعات داخل وخارج الإقليم وفتح تحقيق في ملف الموظفين الأشباح المستخدمين للغير وريع بطائق الإنعاش وتحرير بعض رؤساء الجماعات من تحكم اللوبي المعلوم دون ان ننسى ملف الكنز والشعودة وعلاقته بمقر العمالة وما كان يروج من طقوس داخل بعض المكاتب وخصوصا مكتب الموظف المتهم اللي “كايدور العمالة فوق صبعوا” حسب تصريح الضحية سعاد بعدة منابر إعلامية.
مراسلة محمد الأمين لبيض