المغاربة منقسمون بين حزين على الأداء وفرح بالتأهل

المنتخب: الرباط
تباينت ردود فعل المغاربة بعد مباراة باطا بين المنتخبين الغيني الإستوائي والمغربي برسم إياب الدور الأول لتصفيات المنطقة الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 والتي انتهت بفوز المنتخب الغيني الإستوائي بهدف للاشيء بين حزين على الأداء الذي ميز الفريق الوطني وبين سعيد بالتأهل لدور المجموعات.
الفريق الأول أكد أن الضعف الكبير الذي ساد أداء الفريق الوطني والتدبير التقني للمباراة يضع الكثير من نقط الإستفهام والقلق حول مستقبل الفريق الوطني برغم تأهله إلى دور المجموعات، ولا يرى هذا الفريق أي حظوظ للفريق الوطني بالمستوى الذي يقدمه حاليا لنيل بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم التي غاب عنها الفريق الوطني للدورات الأربع الأخيرة، بينما يرى الفريق الثاني أن ما كان يهم بدرجة أولى هو تحقيق التأهل إلى دور المجموعات بصرف النظر عن الأداء الجماعي الذي لا يهم في مثل هذه المباريات بقدر ما تهم النتيجة، ويعتقد هذا الفريق على أن بمقدور أسود الأطلس أن يحسنوا أداءهم وأن يكونوا بمستوى تقني أفضل بكثير مما كانوا عليه أمام غينيا الإستوائية عندما سيواجهون منتخبات من العيار الثقيل، ولا يعدم هذا الفريق حظوظ التأهل إلى كأس العالم ولو أنها تبدو ضعيفة وضئيلة.