المغني المالي العالمي ساليف كيتا: الجزائر دولة عنصرية ومصدر كل المصائب والكوارث في شمال إفريقيا

 

عن  /AHDATH.INFO

وجه المغني المالي ساليف كيتا، تصريحات خطيرة لنظام الجزائر، معتبرا إياها مصدر كل المصائب والكوارث التى يتخبط فيها بلده (مالي) وشمال افريقيا.

ووصف المغني ساليف كيتا ، الذى كان يتحدث فى حفل جماهيري كبير وأمام عشرات الآلاف من المعجبين ، الجزائر، بالخزان الكبير المُصَنِّع للإرهاب وهي من يصدر إلى بلده مالي كما هي أيضا الجارة الاخرى موريتانيا .

وقد ذاع صيت المغني المالي ساليف كيتا ، كأحد أهم فناني البلد وأكثرهم شهرة محليا وإقليميا، وهو ممن ساهموا على المستوي المحلي في نشر الموسيقى التقليدية لقومية “الماندينغ”، كما أنه معروف بدفاعه المستميت عن شريحة المهق التي تواجه تمييزا في أفريقيا بسبب الخرافات المجتمعية.

وأصدر ساليف كيتا (المعروف أيضا بـ”عندليب موسيقى الماندينغ”) أول ألبوم فني خاص به عام 1978 تحت اسم “مانغو”، وتتحدث كلمات الألبوم عن أمجاد وتاريخ قومية “الماندينغ”، كما يُغني فيه الفنان لرئيس غينا كوناكري الراحل شيخو توري الذي ينتمي إلى هذه القومية.

وسافر في 1980 إلى الولايات المتحدة الأميركية وأنتج مجموعة من الأغاني، وكانت أغنية “بريمبين” -التي يتناول فيها مخاطر انتشار الكحول في المجتمع المالي- من أهم هذه الأغاني فحققت انتشارا واسعا.

ووشحه رئيس غينيا كوناكري الراحل شيخو توري 1977 بوسام فارس من نظام الاستحقاق الوطني، كما حصد في 2004 جائزة “كورا آوارد”، التي تمنح لأهم الأعمال الموسيقية الأفريقية.

واختاره الرئيس السابق للجنة الاتحاد الأفريقي جيان بينغ ليكون سفيرا للسلام نظرا لجهوده الداعمة للاتحاد في حل العديد من النزاعات على مستوى القارة الأفريقية.