الملك فيليبي السادس يؤكد عزم إسبانيا تعزيز وتعميق علاقتها مع المغرب

أكد الملك فيليبي السادس، خلال الاستقبال التقليدي السنوي الذي يقيمه عاهلا إسبانيا على شرف السلك الديبلوماسي المعتمد بمدريد عاهل إسبانيا، يوم الخميس 26 يناير الجاري بمدريد، عزم بلاده تعزيز علاقتها ” المتميزة ” مع المغرب وتعميقها بشكل أكبر.
وقال الملك فيليبي السادس، خلال هذا الاستقبال ” في ما يخص المغرب العربي لدينا علاقات متميزة مع المغرب والتي نريد أن نحافظ عليها ونعمقها ” بشكل أكبر.
وأكد الملك فيليبي السادس، خلال هذا الحفل الذي حضره سفير المغرب بإسبانيا محمد فاضل بنيعيش، على الأهمية التي توليها مدريد لتعزيز علاقاتها مع بلدان جنوب المتوسط، مشيرا في الوقت ذاته، إلى   أن بلاده عملت، في العشريات الأخيرة، على تعزيز حضورها في منطقة آسيا المحيط الهادي وإفريقيا،  وذلك بحسب ما أورده بلاغ للقصر الملكي الإسباني.
وقال الملك فيليبي السادس ” أملنا تنظيم خلال الولاية التشريعية الحالية قمة إسبانيا – إفريقيا من شأنها المساهمة في تقريب أكثر بين الطرفين وتمكن من وضع أجندة مشتركة للسلام والأمن والازدهار “.
وأضاف أن ” إسبانيا كان بلدا مؤسسا ورائدا على مستوى الانفتاح على العالم. فالإسبان لا زالوا يحافظون على هذا التوجه نحو الانفتاح والعولمة والذي يتجسد في سياستنا الخارجية “.
وأكد على أن إسبانيا عازمة على الوفاء بالتزاماتها الدولية وخاصة في مجالات المناخ والتنمية المستدامة.