بقاعة الافراح الشعب انتخاب اعضاء فرع المركز المغربي لحقوق الانسان

عمالة مقاطعات الفداء درب السلطان  تشهد ميلاد فرع

                                      المركز المغربي لحقوق الانسان         

 

عرفت قاعة الافراح الشعب حدتا تاريخيا بتأسيس  فرع  عمالة مقاطعات الفداء درب السلطان  وذلك يومه السبت 25 يونيه على الساعة الرابعة .

اد التأم جمع كبير ضم الجمعويين والحقوقيين والاستادة ،  بقاعة الأفرح الشعب شارع مولاي ادريس الاول بالدار البيضاء ، بحضور  الاستاد عبد الاله الخضري رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان ، علما ان هدا الاخير قد انتخب بالإجماع وبالاقتراع السري رئيسا  وطنيا بعد الانتكاسة التي  كان قد عرفها التنظيم  حيث انبرى بعد رؤساء الفروع الدين لم يحسن اختياره في الاول على دفع المركز الى التخندق في اتجهات سياسية وحزبية معينة .واستخدام عملية الانزال الغير قانوني للاستحواد على المركز .

وكان المركز قد عقد مؤتمرا وطنيا وُصف بالتصحيحي، بمخيم الاصطياف بعين السبع بالدار البيضاء، بمشاركة مؤتمرين مثلوا 53 فرعا للمركز عبر مختلف الجهات والأقاليم كما أن المؤتمر عرف نقاشا ديمقراطيا طبعته حرية التعبير بكل التزام ومسؤولية ونزاهة وشفافية، توّج بتعديل القانون الأساسي للمركز وتدقيق ورقة التصور العام للمركز، وانتخاب رئيس جديد للمركز من طرف المؤتمر عن طريق الاقتراع السري ، وكذا المصادقة على المكتب التنفيذي الجديد وفق المقتضيات الجديدة التي تضمنها القانون الأساسي.

المؤتمر الذي ترأسه محمد الهلالي، عرف بعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، منافسة بين مرشحين للرئاسة هما رشيدة الورياغلي رئيسة فرع المركز بطنجة، وعبد الإله الخضري العضو في المكتب التنفيذي السابق، حيث حصل الخضري على 91 صوتا من أصل 112 صوتا معبر عنها، مما مكنه من الفوز برئاسة المركز المغربي لحقوق الإنسان لولاية تمتد من سنة 2014 إلى سنة 2018.

وعودة الى موضوع تأسيس فرع عمالة مقاطعات الفداء درب السلطان  والدي افتتح بآيات من الذكر الحكيم ،وترأسه الاستاد عبد الاله الخضري الذي ابى ان لا يأخد الكلمة الافتتاحية وفضل ان تتولها اللجنة التحضيرية لتأسيس الفرع .

التي عبرت عن عزمها على مواصلة رسالة المركز الحقوقية كمنيلاتها من الفروع على الصعيد الوطني بعيدا عن أي ايديولوجيات حزبية او مذهبية.

بعد دلك تناول الكلمة الاستاد عبدالاه ىالخضري الدي قدم صورة واضحة عن مسيرة المركز المغربي لحقوق الانسان ، بما في دلك العترة التي اعترضت طريقه خلال سنة 2014 ، والتي ما زال يعاني منها جراء الاسيلاء على اليات عمل المركز مؤكدا على ان عزيمة الاعضاء والفروع كفيلة بوضع القطار في سكته الصحيحة .

كما تناول الكلمة الاستاد راضي عزيز المحامي بهيئة الدار البيضاء الذي عبر عن سعادته على ان يطلع  ابناء الفداء درب السلطان المسؤولية قصد الدفاع عن حقوق الانسان وفضح أي خروفات تطال حياتهم وتعترض مسيرتهم ،كما اعطيت الكلمة للسيد بوشعيب عبور الذي نشط هذا الجمع والذي عبر بدوره عن استعداد الجميع لتحمل هذه المسؤولية بكل تقة وعزم وأعطى الكلمة من جديد للاستاد  عزيز راضي الذي تلى على الحاضرين القانون الأساسي للمركز ، بعدها تم  فتح باب الترشيحات التي لم يتقدم اليها سوى الاستاد عزيز راضي ،والذي تم انتخابه من طرف الجميع بالموافقة والإجماع برفع الايادي ،حيث عبر هدا الأخير الدي اوكلت له مهمة تعين اعضاء مكتبه ، عن يقينه ان الجميع سيسير بسفينة  فرع الفداء درب السلطان الى بر الأمان متكلين على القانون الاساسي وعلى المصداقية والشفافية .

بالنسبة لأعضاء مكتبه الدين تم اختيارهم والدي يتشكل من خمسة اعضاء فهم على الشكل الاتي :

الرئيس الاستاد عزيز راضي المحامي

الأعضاء الاخرين الذين سيتقاسمون المهام المتبقية فهم :

الاستاد علي الشعب

وادريس بدراني والاخ  مكثيف خالد والمناضل بوشعيب عبور

قبل اختتام هذا الجمع التأسيسي  أطيت الكلمة للحضور حيث عبر المتدخلين على ارتياحهم على هذا التأسيس الذي سيعطي اظافة نوعية لحقوق الانسان بعمالة الفداء درب السلطان التي هي كما عبر احد المتدخلين نواة  تجمع كل اطياف الشعب المغربي كما تعرف كم كبير من الجمعيات والأندية والشباب وكذلك تعرف العديد من التقط السوداء ، ولا ننسى ان هذه العمالة كانت تضم رجال المقاومة الأفداد الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الاستقلال وخير دليل ان اسم الفداء درب سلطان هو التحام أبدي بين العرش والشعب .

في نهاية المداخلات تلى الأستاذ علي الشعب برقية الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة نصره الله عبر فيها الجمع عن تعلقه بأهداب العرش المجيد وعن نيتهم المساهمة في بناء المغرب الجديد مغرب الديمقراطية وحقوق الانسان .

وفي سؤال لجريدة النهضة الدولية للرئيس المنتخب الاستاد راضي بوشعيب حول اولويات برنامج الفرع قال ان خطواته الاولى هي وضع هدا التاسيس في الإطار الاداري لدى السلطات المحلية ، تم بعد ذلك لا يمكنه أن يضع برنامجا لعمل إلا بعد توزيع المهام على الأعضاء واجتماعهم ليقرروا جميعا في شان البرنامج العام والأولويات التي سوف يتم تسطيرها من أجل إغناء المركز .

كما عبر عن استعدادهم للدفاع عن أي مظلوم هضم حقه أو تعرض لأي تعسفات وما تأسيسهم للفرع الا بوابة أساسية وقانونية  للعمل الحقوقي