بيان المركز المغربي لحقوق الانسان للرأي العام المحلي والوطني على اثر الاغتصاب الذي تعرضت له طفلة داث أربع سنوات

مصطفى عديسة

على اثر الاغتصاب الذي تعرضت له الطفلة القاصر ذو الأربع سنوات، المسماة ” ابتسام ” من طرف مدرس متدرب في احدى المؤسسات التربوية بحي بنسودة فاس، والبالغ من العمر 23 سنة، وذلك بتاريخ 29 مارس 2016، حيث عمد الجاني إلى تعقبها إلى داخل المرحاض، و ضبط في حالة تلبس من طرف أحد المربيات بذات المؤسسة، وهو شبه عاري يمارس الجنس مع الطفلة القاصر. ما جعل المربية تلتزم الصمت وعدم تبليغ الشرطة وذلك حفاظا على سمعة المؤسسة حسب تعبير عائلة الطفلة القاصر.

تقدمت عائلة الضحية بشكاية لدى المصالح الأمنية بولاية فاس، وتم توقيف الجاني،و تقديمه إلى الوكيل العام باستئنافية فاس واحالته الى قاضي التحقيق، والغريب في الأمر أفرج عنه بكفالة في حين تم تعيين تاريخ الجلسة يوم 18-10-2016. وقد أثار قرار الإفراج عن الجاني المفترض، حفيظة عائلة الضحية وساكنة مدينة فاس،ما جعلها تطالب من المجتمع المدني على الصعيدين المحلي والجهوي من أجل مؤازرتها في تنظيم وقفة تضامنية، للتنديد بما تعرضت له الطفلة القاصر، وذلك أمام محكمة الاستئناف بمدينة فاس يوم 24-11-2016، للمطالبة بإعمال القانون في حق الجاني في حالة ثبوت تورطه في الجريمة النكراء وأمام هذه الأساليب الإجرامية التي تتربص بساكنة جهة فاس مكناس، يعلن المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بصفرو للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

تضامنه المبدئي و اللامشروط مع الطفلة القاصر وعائلتها. – يطالب وزير العدل للتحقيق في النازلة وانصاف الطفلة وذويها إزاء هذا الحكم الجائر.

– يؤكد استمراره في النضال من أجل الدفاع على حقوق المواطنين

– يتوعد المتلاعبين بإرادة وتطلعات المواطنين بالفضح وكشف ألاعيبهم، خدمة للنضال الهادف إلى بناء مغرب الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

– يعبر عن استعداده من أجل تنظيم مهرجان خطابي أمام محكمة الاستئناف بفاس، بتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني المحلي بفاس والفروع المنضوية تحت لواء المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بصفرو، سيعلن عنها قريبا، بعد استكمال الترتيبات اللازمة.

                                                صفرو في 24-11-2016

                          عن المكتب الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بصفرو