تايمز البريطانية : السعودية هي التي خفّضت أسعار النفط عمدا لهذه الأسباب

محسن راجي شهيد / النهضة الدولية

نشر موقع جريدة "تايمز" البريطانية مقالاً تحليلياً للكاتب "مايكل بيرلي" بعنوان: "مقامرة السعودية بتخفيض سعر النفط ستكلفنا الكثير"، ذهب فيه إلى اتهام السعودية بالتسبب في تدني أسعار البترول إلى مستويات قياسية لهدف واحد تسعى إليه المملكة منذ فترة، وستحاول تحقيقه مهما كلف ذلك العالم.
يقول الكاتب إن السعودية مصرّة على أن تتسبب في إفلاس منافسيها في قطاع النفط بغض النظر عن الأضرار التي ستلحق بالعالم جراء ذلك، في إشارة إلى روسيا و إيران اللتان تتدخلان في سوريا لصالح بشار الأسد وضد المصالح السعودية.
لماذا تعمدت السعودية خفض أسعار النفط؟
وفي تفسيره لما يقصده، ذكر الكاتب مثالاً يدلل على صحة تحليله إذا أكد أن انخفاض أسعار النفط بهذا الشكل غير المسبوق سيجعل العراق مثلاً غير قادرة على دفع مستحقات الجنود اللذين تستخدمهم في الحرب ضد الدولة الإسلامية "داعش"، كما سيضعف القدرة الاقتصادية لورسيا التي يعتمد اقتصادها أساساً على أموال البترول.
ويضيف مايكل بيرلي: "المملكة العربية السعودية التي كانت في الماضي تنتهج سياسة تقليدية حذرة قد تغيرت تماماً مع قدوم الملك سلمان للسلطة، وأصبحت تسبح ضد التيار -حسب قوله- و باتت تستخدم النفط ضمن خطة جيو- سياسية -اقتصادية الهدف منها تدمير اقتصاد الدول المنافسة لها ، إيران وروسيا".
وزعم الكاتب أن السعودية اتجهت إلى تخفيض سعر برميل النفط من 100 إلى 30 دولار عن عمد، أي بنسبة تخفيض 70% عما كان في عام 2014 ومازالت الأسعار في انخفاض.
ويتساءل البعض عن السبب الذي يمنع المملكة من تخفيض إنتاجها من البترول لمواجهة الانخفاض الرهيب لأسعاره، لكن، يقول متندرا: يبدو أنه بالفعل توجد حكمة لذلك ستكشف عنها الأيام القادمة.