تحرير شابة مغربية إيطالية على يد الكرابينيري بقلب فاس

ايطاليا محمد الادريسي

أعلنت مصالح "الكربنييري" بمدينة البندقية الإيطالية أنها قامت، مؤخرا، بتحرير شابة إيطالية من أصول مغربية (21 سنة) من أيدي مختطفيها بمدينة فاس المغربية، وإلقاء القبض على ثلاثة منهم، فيما لازال البحث جار لتوقيف مختطف رابع.

العملية، التي نفذها جهاز الدرك الإيطاليّ، أٌطلق عليها "تحقيق فاس" والتي تشبه سيناريو فيلم سينمائي في تفاصيلها، بحسب ما كشفت عنه وسائل الإعلام الإيطالية، انطلقت في أواخر شهر نوفمبر الماضي.

وبالتفاصيل أن مهاجرة مغربية، مقيمة بمدينة "فِيتْشِينْسا" الإيطالية، لجأت إلى مصالح "الكربنييري" لتبلغ عن عملية اختطاف إحدى شقيقاتها، الحاملة للجنسية الإيطالية، بمدينة فاس المغربية ومطالبة خاطفيها بمبلغ 70 ألف يورو مقابل الإفراج عنها.

وكشف المبلّغة أن مُختطف شقيقتها هو خطيبها، الذي سبق أن تعرفت عليه بميلانو، والذي استدرجها إلى مدينة فاس بداعي تقديمها إلى أسرته بغرض الزواج منها.

المهاجرة المغربية، وبناء على توجيهات المصالح الخاصة "للكربنييري"، وبتنسيق مع مصالح الشرطة المغربية، قامت باستدراج الخاطف بداعي التفاوض، وبحث طريقة تسليمه النقود التي يطالب بها، ليتم بعد ذلك إلقاء القبض عليه مباشرة، وتحرير الرهينة.

وأفضت العملية الأمنيّة، أيضا، إلى اعتقال أحد شركاء الخاطف، الذي كشفت التحريات أنه قام بعمليته رفقة ثلاثة أشخاص آخرين؛ أحدهم تم إلقاء القبض عليه الأسبوع الماضي بمدينة ميلانو، فيما يزال البحث جاريا عن الشخص الثالث من أجل تحديد مكان تواجده.

مصالح "الكربنييري" أعلنت أن الخاطف له سوابق عدلية في تهريب المخدرات، وأن السبب الرئيس الذي دفعه للقيام بعمليته الإجرامية يكمن في الوضعية المادية الميسورة لأسرة الشابة الإيطالية، ذات الأصول المغربية، الموجودة حاليا تحت حماية المصالح الأمنية بإيطاليا.