تشديد المراقبة الأمنية على السفارات الأجنبية بالمغرب بعد مقتل السفير الروسي بتركيا

تسبب مقتل السفير الروسي بتركيا يوم الإثنين 19 دجنبر الجاري ، في إقدام المغرب على اتخاذ تدابير أمنية لتعزيز أمن السفارات والقنصليات، فضلا عن رفع حالة التأهب وسط 400 أمني يعملون في السفارات والقنصليات، اتخذت قرارات بالزيادة في أعدادهم، إضافة إلى القيام بدوريات أمنية بشكل مستمر في المناطق التي توجد بها البعثات الأجنبية.

ووفق ما أوردته يومية “أخبار اليوم” في عددها ليوم الأربعاء 21 دجنبر الجاري، فإن جميع القنصليات والسفارات الحساسة، مثل سفارات فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، توجد تحت مراقبة وحراسة مشددتين.