تعيين البرتغالي أنطونيو غوتيريس أمينا عاما للأمم المتحدة

أدى رئيس وزراء البرتغال الأسبق أنطونيو غوتيريس اليمين  يوم الاثنين 12 دجنبر الجاري،  ليصبح الأمين العام التاسع للأمم المتحدة واضعا يده على نسخة من ميثاق المنظمة الدولية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193دولة.

وسيحل غوتيريس (67 عاما) محل الكوري الجنوبي بان كي مون (72عاما) في الأول من يناير، حيث تعهد الأمين العام الجديد تطبيق إصلاحات لتحسين وضع المنظمة العالمية، وذلك في كلمة ألقاها بعد أداء اليمين أمينا عاما جديدا.

وقال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “يجب أن تكون الأمم المتحدة مستعدة للتغير”.

وأضاف “لقد حان الوقت لتعترف الأمم المتحدة بالتقصير وإصلاح الطريقة التي تعمل بها” موصيا بإصلاحات في ثلاثة مجالات هي حفظ السلام ودعم التنمية المستدامة والإدارة.

وبمواجهة نزاعات كثيرة مثل الحرب في سوريا، قال “نحن بحاجة إلى المزيد، الوساطة والتحكيم والدبلوماسية الوقائية”.

وتابع أنه “على استعداد “للمشاركة شخصيا” إذا لزم الأمر. ولفت إلى أن قوات حفظ السلام باتت في كثير من الأحيان مسؤولة عن “الحفاظ على سلام لا وجود له”.

وأوصى رئيس الوزراء الاشتراكي السابق في البرتغال بـ “إستراتيجية إصلاح شاملة لعمليات الأمم المتحدة” لصالح السلام والأمن.

وفي كلمته التي ألقاها تناوبا بالفرنسية والانجليزية والإسبانية، قال إنه دعا أيضا إلى “تنسيق أفضل” بين العديد من هيئات الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الإرهاب.

وأكد أمام ممثلي 193 دولة في قاعة مكتظة صفقوا له طويلا أن الأمم المتحدة يجب أن تعتمد “أكثر على الأشخاص وبدرجة أقل على البيروقراطية”. واعتبر المفوض السامي السابق للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن على الأمم المتحدة أن تصبح أكثر “مرونة وفعالية” معربا عن الأسف حيال “الانتظار تسعة أشهر لنشر شخص على الأرض”.