طاطا : تيسينت الفن المسرحي يشق طريقه نحو الشباب المحلي.

تيسينت طاطا. الفن المسرحي يشق طريقه نحو الشباب المحلي.

 

بواسطة سعيد ايت علي.

نظمت جمعية سوس ارث للمسرح والتنشيط الثقافي بدار الشباب جماعة تسينت مختبرا للبحث المسرحي والتجريب. وذلك لفائدة شباب المنطقة .

وامتد هذا النشاط التكويني على مدى ايام 10-11-12 من شهر ماي 2042 حول المحاور التالية: دراماتورجيا النص المسرحي، و كتابة النص المسرحي، والفضاء والجسد، والايقاع،و الفضاء والممثل ثم الإخراج المسرحي. وذلك تحت اشراف فاعلين في الميدان. وتوجت هذه الايام بعرض مسرحي من انتاج وتمثيل المستفيدين.
وحسب تصريح رئيس الجمعية المنظمة، فقد مكن هذا النشاط من اكتشاف مواهب شابة ذات مهارات يمكن تنميتها في زمن قياسي. اما نائبته وهي مكونة في هذا الورش، فقد اعتبرت ذلك تحديا كبيرا يجب رفعه من الان من طرف الجمعية والمستفيدين على شكل سواء خصوصا وأن الشباب المشاركين يتمتعون بقدرات يسهل صقلها.

وبعد هذا العرض المسرحي التجريبي وأثناء المناقشة، عبر الحاضرون من الفاعلين المدنيين عن استحسان هذه المبادرة التي ستمكن من جعل اب الفنون أداة إضافية لمعالجة مواضيع وقضايا محلية على الخصوص كما هو الشأن بالنسبة لنظيراتها الإقليمية والجهوية والوطنية. كما بينوا قدرة شباب المنطقة على الانخراط السريع في العمل المسرحي بحكم القدرات التي ابانوا عنها من جهة، وبفعل تأثير الوسط الاجتماعي التيسينتي المعروف بكفاءات عالية في فن “الحلقة” لبيع الاعشاب الطبية على المستوى الوطني بتوظيف تقنيات متقاسمة مع الفن المسرحي.
ومن جهتهم،فقد عبر المستفيدون من هذا الورش

التكويني عن ارتياحهم لهذا العمل الذي سيساعد حسب رأيهم على تفجير طاقاتهم وصقل وتنمية مواهبهم. كما سيساهم كذلك في فتح المجال أمامهم لانتاج افكار و ابداعات ، وبالتالي إكسابهم روح الالتزام وحمايتهم من ما وصفوه ب “العبث” السائد في مواقع التواصل الاجتماعي. كما سيساهم ذلك في تنمية قدراتهم في التحصيل الدراسي معبرين كلهم عن رغبتهم الأكيدة في مواصلة المسير في هذا الميدان على أمل تأسيس فرقة مسرحية محترفة مستقبلا شريطة تكثيف مثل هذه المبادرات التكوينية.

وعبر رئيس الجهة المنظمة عن شكره وامتنانه لجميع الشركاء الحاليين الذين ساعدوا في ترجمة هذه الفكرة وإنجاحها على أمل مواصلة دعمهم والتحاق داعمين اخرين من الفاعلين المدنيين والسياسيين.