جمعية كهربائيي اقليم صفرو ينتعشون من جديد

مصطفى عديسة

يوم الأحد 2017/01/08 بالمركز التربوي والاجتماعي لدعم قدرات الشباب بحبونة نظمت جمعية كهربائيي إقليم صفرو  يوما تواصليا مع كهربائيي الاقليم  وكذالك جمعا استثانئيا لتجديد مكتبها المسير.

حضر هذا اللقاء فعاليات جمعوية من سائر الاقليم اغلبهم متخصص في مهنة الكهرباء ، و ممثل المجلس البلدي لمدينة صفرو و ممثلي غرف الصناعة التقليدية المحلية و كذا لمدينة وجدة و فاس و مكناس و الدار البيضاء و فاعلين مختصين من مدينة حد سوالم وطنجة، و وجدة و ابن جرير و مكناس و فاس و مراكش و العطاوية و ايموزار كندر ايمزورن و الحسيمة و تيسي وسلي و البهاليل و كذا وسائل الاعلام المحلية و الوطنية.

افتتح هذا اللقاء بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة الرئيس الأسبق للجمعية والذي هو بنفسه رئيس اللجنة التحضيرية للجمع العام  لحسن بوكطب وبعده جائت مداخلات كل من ممثل المندوبية الإقليمية للصناعة التقليدية  وممثل غرفة الصناعة التقليدية صنف الخدماتية  وكلمتي الرئيس والكاتب العام لإتحاد كهربائي المغرب و رئيس جمعية كهربائيين الأحرار بالعطاوية  ورئيس تعاونية النور وعضو جمعية النور ببنكرير  والكاتب العام لجمعية الكهربائيين المعتمدين بحد اسوالم  ورئيس جمعية النور بإمزورن والسيدة كذا السيد مهندسة الدولة في الكهرباء ورئيسة تعاونية الكهربائيين بإمزورن.

لقد عزمت الجمعية على تنظيم هذا القاء لتخرج هذا الأخير من دهاليز المهني الصرف ،و تكوين كهربائيين قادرين على تحقيق و ابتكار التنمية و المشاركة في السياسات العمومية، حيث بينت الدكتورة حياة بوسالم من مدينة وجدة احدى المحاضرات للندوة التواصلية على ان المجتمع المدني الحداثي هو ذلك التجمع لاناس طبيعين، بغية المنفعة العامة يعملون جميعا بحب و طواعية، و مقترحين مشاريع تنموية بصفة تشاركية كما جاء به دستور 2011 ، فاسترسلت بطريقة أكاديمية القانون التنظيمي للجمعيات و سردت بطريقة مبسطة كل البنود الدستورية و ما جاءفي المثاقالجماعي في ما تدخل زميلها في المنصة عدنان ملوك صديق الكهربائيين و الفاعل الجمعوي الدولي من مدينة ابن جرير، فثمن القوانين التنظيمية حينما عرج على الدور الفعال الذي اصبح يلعبه الفاعل الجمعوي في الساحة التنموية ، مستعينا هذا الاخير بقدرات و تصورات الفاعل السياسي في تطبيق و مراقبة السياسات العمومية، حيث يعتبران شريكين حسب التعديل الجديد للدستور في نطاق تلك الديمقراطية التشاركية التي يؤكد عليها عاهل البلاد في جل خطاباته، فربط افكاره بعنوان مداخلته حينها اعتبر هاذين الاخيرين ركيزتين و رافعتين لا محيد عنهما لتحقيق التنمية المستدامة، فختم مداخلته بتاكيده على الاتحاد و التشبيك كالية من اليات الترافع و رسخها في اذن كل الكهربائين ليسايروا الحراك الجمعوي ، و تاسيس و استكمال كل اطراف اتحاد كهربائي المغرب بتحديث و تاسيس كل جهات مغربنا الحبيب ، لان النضال الجمعوي باث قويا و يعطي ثماره حينما يتحد الجميع في اطار وطني يسمع صداه عند اكبر مؤسسات الدعم الحكومية او شبه الحكومية او خاصة .

فتح نقاش جاد بعد تناول وجبة غداء بصيغة الاكابر، على شرف كل الحاضرين الذين حجوا لمدينة حب الملوك من كل فج عميق، وطنيا و اقليما، حيث فاقت الجمعيات المشاركة الخمسة عشر، و عدد المشاركين ازيد من خمسين كهربائي ، تفاعل مع المحاضرين , خيرة الشباب الحرفي لهذه المهنة الشريفة، حيث ادركوا جميعا ان الكهربائي الحداثي الان هو من يتسم بروح العمل الجمعوي و انه مواكب لكل اشكال التطور التكنولوجي الالكتروني الخلوي. بعدها مباشرة توج اللقاء بعقد جمع عام لنهاية ولاية المكتب المسير للجهة المنظمة، جمعية كربائيي بصفرو هي الاولى على الصعيد الإقليم اسست منذ 22 سنة و ساير مكتبها المسير كل أطوار التقدم و التقنين لهذه الحرفة، فصادق الجميع على تقاريرها الادبية و المالية، و استقال  المكتب المسير للجمعية تاركين المجال للجنة التحضيرية باشراف الاساتذة المحاضرين، قرر الجميع تبديل بعض بنود القانون الاساسي، واخرجوا اسم جمعية الكهربائيين الاحرار باقليم صفرو من رحم جمعيتهم و وافق الجميع على التسمية الجديدة ، و تقدم قيدوم الكهربائيين بالاقليم حسن بوكطب الذي صفق له الجمهور ووقفوا وقفة اجلال و احترام لما قدمه و لا زال في الدفاع على حقوق الكربائي محليا ووطنيا, اختتم التتويج بمعانقة ممثل المجلس البلدي لمدينة صفرو و ممثلي غرفة الصناعة التقليدية و الفاعلين المحلين و الوطنين مهنيئن اياه ، للتقة التي وضعت فيه خاصة و 13 عضو من اقليم صفرو عامة. انتهى اللقاء في حدود السابعة مساء في جو يسوده الهدوء بعد الاتفاق سويا على خارطة طريق مثلى.