جمعية ملتقى الوطني للزيتون ببلدية العطاوية تصنيف للجودة وتثمين لمنتوجات الزيتون باعتباره من أهم رهانات مخطط المغرب الأخضر

المحرر: خميس الهداجي

جمعية ملتقى الوطني للزيتون ببلدية العطاوية تصنيف للجودة وتثمين لمنتوجات الزيتون باعتباره من أهم رهانات مخطط المغرب الأخضر لرفع تحديات التسويق تحت "شعار الملتقى الوطني الثاني للزيتون بالعطاوية"

ستنظم جمعية الملتقى الوطني للزيتون بالعطاوية، إقليم قلعة السراغنة، في الفترة مابين 11 إلى 14 نونبر 2015 الملتقى الوطني للزيتون في نسخته الثانية تحت شعار " جودة وتثمين منتوجات الزيتون: من أهم رهانات مخطط المغرب الأخضر لرفع تحديات التسويق".
و تأتي هذه النسخة الثانية ،المنظمة تحت إشراف وزارة الفلاحة و الصيد البحري و بشراكة مع الفيدرالية البيمهنية للزيتون و الغرفة الفلاحية لمراكش أسفي و المجلس الإقليمي لقلعة السراغنة و المجلس البلدي للعطاوية، و جمعية الملتقى الوطني للزيتون الكائن مقرها بمركز الإستثمار الفلاحي 404 بالعطاوية كموعد سنوي للمهنيين والباحثين و المؤسسات المعنية بتنمية قطاع الزيتون قصد تبادل الخبرات و التجارب.
كما يشكل الملتقى فرصة سانحة لإنعاش و تعزيز الاستثمار بقطاع الزيتون بالإضافة إلى الانفتاح و التعريف بالتكنولوجيا الحديثة بالقطاع.
و تستقطب هذه التظاهرة الاقتصادية الفلاحية أزيد من 12.000 زائر، مقامة على مساحة هكتارين منها 4000 م2 مغطاة تتسع لاكثر من 80 عارض.
والملتقى سيشهد تنظيم برنامج غنية بالندوات و الورشات بالإضافة إلى فضاء الاستشارة الفلاحية وأيضا تتويج المنتجين المتميزين في قطاع الزيتون على صعيد الجهة.
و يندرج الملتقى في إطار العمليات المصاحبة لتعزيز دينامية تنمية سلسلة الزيتون وتثمين مكتسبات مخطط المغرب الأخضر جهويا حيث يعتبر الزيتون من أهم سلاسل الإنتاج الفلاحي بالجهة .
و الجدير بالذكر هنا أن سلسلة الزيتون بالجهة تمتد على مساحة تزيد عن 192000 هكتار أي ما يعادل 20 بالمائة من مساحة الزيتون الوطنية ، لتساهم بنسبة 22 بالمائة من الإنتاج الوطني للزيتون و 64 بالمائة من صادرات مصبرات الزيتون و 10 بالمائة من صادرات زيت الزيتون.
و الى ذلك قد حضي القطاع منذ 2009 بأهمية بالغة في إطار المخطط الفلاحي الجهوي بتخصيص 50 بالمائة من المشاريع المبرمجة و 70 بالمائة من الاستثمار لتنمية سلسلة الزيتون. و قد مكنت الإنجازات من خلال المجهودات المبذولة من توسيع المساحات المغروسة ب 40000 هكتار إضافية و إنشاء وحدات عصرية لإنتاج زيت الزيتون بطاقة إجمالية تزيد عن 60000 طن في السنة . وجدير بالتنويه مجهودات المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي للحوز من خلال تتبع مباشر لمديره السيد عبد العزيز بوصرارف عبر مصالحه الجهوية و الإقليمية و المحلية.