حركة بدائل مواطنة تنظم ندوة افتتاحية لمشروع ” الحكامة في خدمة التنمية

  • حركة بدائل مواطنة تنظم ندوة افتتاحية لمشروع ” الحكامة في خدمة التنمية” حول موضوع ” أهمية الحكومة المحلية المنفتحة ودورها في التنمية الترابية”
    بقلم عادل خالص
    جريدة النهضة الدولية – فرع إقليم صفرو
    إيمانا منها بأهمية ترسيخ مفهوم التنمية الديمقراطية وتعزيز منسوب المشاركة المواطنة، وكذا تقوية الشروط المادية والمعنوية لمساهمة المواطنات والمواطنين في القرار العمومي مركزيا وترابيا، هدفت حركة بدائل مواطنة من خلال مشروعها الممول من طرف المعهد الجمهوري الدولي IRT حول “الحكامة في خدمة التنمية” بداية إلى إثارة النقاش العام ثم تقوية القدرات التنظيمية والمعرفية حول آليات وسبل ترسيخ قيم الشفافية والديمقراطية التشاركية في المجالات الترابية محليا وجهويا، وكذا تقوية تجربة الحكومات المنفتحة محليا، من خلال العمل على تعزيز أجواء الثقة بين المنتخبين والأجهزة الإدارية والجمعيات من أجل حكومة محلية منفتحة، وتمكين الجماعات الترابية والجمعيات من أساسيات ومعدات تسمح لهمم بإنجاح تجربة الانضمام للحكومات المنفتحة فضلا عن تقوية قدرات الجمعيات في مجال المساءلة والشفافية والحق في المعلومة.
    ومن هذا المنطلق، نظمت حركة بدائل مواطنة ندوة علمية افتتاحية لمشروع الحكامة في خدمة التنمية، حول موضوع ” الحكومة المحلية المنفتحة وأدوارها في التنمية الترابية” وذلك يوم الأربعاء 15 ماي 2024م ابتداء من الساعة الثانية والنصف مساء برحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
    افتتحت الندوة بكلمات بالمناسبة لكل من السيد عميد الكلية والسيد رئيس حركة بدائل مواطنة والسيد مدير مختبر الدراسات الاستراتيجية والتحاليل القانونية والسياسية وكذا كلمة السيدة رئيسة نادي الطالبات والطلبة الباحثين في مختبر الدراسات الاستراتيجية والتحاليل القانونية والسياسية، قبل أن تنطلق أشغال الندوة العلمية والتي قسمت إلى ثلاث جلسات خصصت الأولى لموضوع “الشفافية والمشاركة، مداخل تعزيز الحكامة الجيدة” والثانية لموضوع ” الجهوية: مبادئ تعزيز المشاركة في التدبير الترابي، مدخل لإرساء الحكامة الجيدة” بينما خصصت الجلسة الثالثة لموضوع ” الجماعات الترابية في فضاء متحرك: التكنولوجيا والقرار والمساواة”، وقد تم خلال هذه الجلسات تقديم مداخلات قيمة لثلة من الأساتذة الباحثين الذين سلطوا الضوء من خلال كلماتهم على العديد من المحاور كأهمية الحكومات المنفتحة المحلية ودورها في التنمية الترابية، ومبادئ المشاركة في التدبير الترابي لإرساء الحكامة الجيدة وكذا المداخل الممكنة لإرساء الحكومات المحلية في الجماعات الترابية، قبل أن تختتم الندوة بمناقشة عامة وتفاعل من خلال الإجابة عن تساؤلات الحاضرين.