حينما تسعى الجمعيات بصدق لخدمة الوطن والمواطنين سعي جمعية التضامن الأوروبي المغربي مع جماعة ابي الجعد

حينما تسعى الجمعيات بصدق لخدمة الوطن والمواطنين سعي جمعية التضامن الأوروبي المغربي

كتب نجيم عبدالإله السباعي

السيدة غانية كيمف مغربية تعمل مستشارة قانونية بإحدى الجماعات بباريس وهي من اصول شرقاوية من جهة الأب مزدادة بفرنسا درست واشتغلت بها ...لكن كان فكرها وعقلها مرتبط بمسقط رأس والدها المغربي ،رغم أنها كانت تعيش في فرنسا تستنشق هواء اوروبي وقلبها يخفق في فضاء اوروبي ،إلا أن روحها الطيبة لا تتوق سوى إلى أرض الأجداد،واي اجداد ،أن غانية شرقاوية من ابي اجعد بمعنى شريفة عمرية من سلالة احد الخلفاء الراشدين عمر ابن الخطاب ،وحفيدة لأبي عبيد الشرقاوي دفين ابي الجعد ومؤسس الزاوية الشرقاوية،
وهؤلاء الناس يتصفون بحب العدل والشجاعة وعزة النفس وكراهية الظلم والتعدي...
وتشاء الصدفة أن يلتقي بها رئيس جمعية التضامن الأوروبي المغربي الاستاد بوشعيب حركاتي الدي هو يعرف ان السيدة غانية لها رغبة كبيرة جدا في ربط الماضي بالحاضر ،فقام مشكورا لان يتطلع أن يكون العمل الجمعوي صادقا ووطنيا من أجل أن يمد الجسور بين مغاربة العالم ووطنهم الأم
وهكذا ربط موعدا والتقي بالاستاد ..خليفة مجيدي برلماني دائرة خريبكة .. رئيس المجلس الجماعي لأبي اجعد والسيد عمر لمخربش النائب الأول للرئيس علي أجدي رئيس اللجنة الدائمة المكلفة بالبيئة وحفظ الصحة والخدمات امحمد عزيز مدير المصالح الجماعية ، احمد الشهبونية رئيس جمعية الأصيل للتربية والثقافة والتنمية لأبي اجعد ،والدين تفهموا رغبة وطموح هده السيدة ذات الأصول الشرقاوية وخاصة أنها تريد أن تقدم خدمة لمسقط رأس اجدادها تبقى خالدة لارواحهم وكذلك علامة حب لربط الماضي بالحاضر ومن ذلك السعي لعمل اتفاقية شراكة وتعاون وتوأمة بين جماعة ابي الجعد وبين إحدى الجماعات الفرنسية بباريس قصد تبادل التجارب والعمل الثقافي والفني والرياضي وكذا الاستثمارات الاقتصادية سواء تجارية أو صناعية ...واخيرا لقد اجتمع الاستاد بوشعيب حركاتي لاكتر من ساعة ونصف مع السيد رئيس جماعة ابي الجعد وتناقش الجميع ودرسا عدة برامج واقترحات قد تعود بالنفع العميم على جماعة ابي الجعد ذات التاريخ العريق
ولنا عودة للموضوع