شبكات تغرق السوق بأوراق نقدية مزورة ووحدات أمنية تحقق لإيقاف المجرمين

المحرر: خميس الهداجي

تحقق وحدات أمنية خاصة في عملية لإغراق مدن كبرى بأوراق نقدية مزورة يروج أغلبها في العلب الليلية وفي عمليات تجارية وهمية.

وتعتمد شبكات تزوير النقود على وسائل وتقنيات حديثة يصعب معها الكشف بسهولة عن الأوراق المزورة، إذ تستعين بحواسيب متطورة وطابعات متخصصة ووحدة مركزية ومداد خاص يسهل عملية تزييف الأوراق النقدية بعد طبعها في آلة خاصة.

وحسب التحريات الأولية، فإن أفراد شبكات التزوير نجحوا في في ترويج مبالغ كبيرة عبر الاستعانة بفتيات لا يقرن الشبهات، إضافة إلى قاصرين لم يتجاوزوا عقدهم الثاني.

وتلجأ الشبكة الإجرامية إلى كافة الاحتياطات لتفادي كشف أنشطتها، ومنها تجنب استهداف الأماكن نفسها أكثر من مرة.

وتعرض أصحاب محلات تجارية ومستخدمون بمحطات الوقود لعمليات نصب بعد أن سلمهم أشخاص مجهولون أوراقا من فئة مائتي درهم اتضح بعد التحقق منها أنها مزورة بطريقة متطورة جداً. كما امتدت عملياتهم إلى عدد من أصحاب المحلات التجارية بدرب عمر، بعد شراء سلع ثمينة بأوراق نقدية مزورة من فئة مائتي ومائة درهم.