صفرو: ساكنة حي بن صفار تطالب بلجنة خاصة لزيارة الحي و فتح تحقيق حول الإقصاء و التهميش التي تعانيه.

مصطقى عديسة

لازال حي بن صفار  بصفرو يعاني تهميش مقصود من طرف المجلس البلدي، جراءة تآكل الطرق و الأحياء و النقصان في البنيات التحتية و تردي خدمات النظافة، وانعدام المجال الاخضر والمرافق الرياضية ومرافق تقافية وترفيهية حيث يشهد الحي كارثة عظمى بسبب هذه المشاكل رغم أن هذا الحي يصنف من اكبر التجمعات السكنية   البارزة في المدينة ، إلا أنه لازال و كأنه تابع لجماعة قروية  و ليس للجماعة  الحضرية لصفرو.سؤالنا للمسؤولين اهو عقاب  للساكنة بحث هذه المنطقة كانت تعتبر  في الامس البعيد معقلا للحركة الشعبية  رغم ان اغلبية المستشارين كانوا في المجلس الاسبق و رئيس المجلس الحالي من الحي  وبناء الحي.

الأزبال و مخلفات البناء.

DSC_0377

DSC_0377

يعاني أيضاً الحي من الأزبال المنتشرة في كل مكان و التي تنبعث منها رائحة تزكم الأنواف و هي الأخرى تجعل الساكنة تغلق نوافذ المنازل و هذا راجع إلى تدني خدمات الشركة المكلفة بجمع النفايات، إضافة إلى ذلك بعض الساكنة تقوم بجلب بقايا النفايات التي تخلفها البنايات التي في طور البناء و يرمونها هناء أمام أعين السلطات المنتخبة و الوصية.

حديقة الرشاد

 

13882341_690833081073133_4065270294793856631_n

 

حديقة

بالامس القريب استبشرت الساكنة بهذه الحديقة والتي هي المتنفس الوحيد للساكنة والتي اصبحت وكانها صحراء شجيرات النخيل في ارض قاحلة  وكراسي مكسرة يستحيي ان يجلس فيها الانسان ازبال متراكمة

السويقة  لباعة الخضر

اسويقة2

اسويقة1

اصبحت الساكنة المجاورة لها تشتكي  من كثرة الذباب والناموس بالامس القريب كانت منظمة و لن ترى ازبال ولا شيء  اما  الان اوساخ ومخلفات الحوت  والدجاج المدبوح من امعاء وريش  وذباب  وكانك في قرية ركم من حاويات الخشب مغطات بقماش وهي وسيلة لتكاثر  الفأران ومخبا للكلاب والقطط

مدخل الحي 

DSC_0357

مدخل الحي ياخذك وكانك داخل الى قرية وربما القرية تجدها مهياة رصيف  كله حفر سؤالنا لمجلسنا الموقر اين حصة هذا الحي من تبليط الرصيف وهيكلته  خيم لبيع الدلاح رغم انها لاتبعد عن السويقة ولو بمئة متر  لا تحتاج اليها الساكنة وان اصحابها كلهم يتوفرون على اماكن في السويقة  وراء هذه الخيام تتراكم ازبال وبقايا ومخلفات البناء

 

DSC_0373

 

وفي الاخير نطالب من المسؤولين الالتفاتة لهذا الحي العريق والذي فيه ترعرع رئيسنا المحترم