طفل ولد بدون دماغ ينطق أولى كلماته وعمره عامان

محسن راجي شهيد

كلمات الطفل الأولى تمثل عيداً للأمهات بشكل عام، أما بالنسبة لإيما هوراي فكانت بمثابة المعجزة أن ينطق طفلها آرون المولود بدون دماغ، أولى كلماته وعمره عامان.

آرون طفل بريطاني ولد برأس خال تماماً من الدماغ، باستثناء قسم صغير في نهاية العنق، يسمح له فقط بالحركة والتنفس، حسب ما أظهرته صورة نشرتها صحيفة "ديلي ميل".
لا يزال آرون حي يرزق، بل نطق أيضاً كلمته الأولى وهي "مامي" بعد عامين على ولادته، وهو ما أدهش الأطباء الذين توقعوا وفاته بعد ساعات من ولادته.
وكانت والدته إيما موراي، البالغة من العمر 24 عاماً والتي أنجبته في مارس عام 2013، قد علمت بحالة طفلها بعد دقائق على ولادته، حيث أخبرها الأطباء أنه قد يموت بعد دقائق، أو ساعات أو على الأكثر بضعة أيام.
وشخص الأطباء مرض آرون بأنه اضطراب نادر يدعى "اندماج مقدم الدماغ"، إذ ولد مع جذع الدماغ فقط، وهو ما يسمح له بالحركة والتنفس، ولكن ليس لديه دماغ كامل.
وبينما كان الجميع ينتظر وفاة آرون في أية لحظة وهو محاط بعدد من الأجهزة التي تساعده على البقاء حياً، وبعد بضعة أيام بدأت حالته في التحسن حيث كان يتنفس بصورة طبيعية دون أجهزة، الأمر الذي وصفه الأطباء بـ"المعجزة" وتفسيره العلمي أن جذع الدماغ نما بصورة غير متوقعة.
وخضع بعدها آرون لجراحة بالمخ عبارة عن سحب للسائل المتجمع بالدماغ والذي قد يضره مستقبلاً، ظل بعدها في المستشفى لأسابيع بين توقعات بوفاته في أية لحظة، غير أن آرون أكمل عامه الثاني وهو بصحة جيدة، لتحدث المفاجأة المذهلة أيضاً، التي لم تكن والدته تتوقعها أبداً، حيث أدهش عائلته والأطباء بنطقه الكلمة الأولى له، وهي "مامي".
اعتبرت إيما والأطباء أن بقاء آرون على قيد الحياة لهذه المدة بمثابة معجزة، كما أنه لا يتمتع بصحة جيدة وحسب، بل يشارك شقيقه الأكبر جاك البالغ من العمر 3 سنوات الضحك واللعب.
ويعتبر اندماج مقدم الدماغ هو أحد العيوب التي تحدث للجنين في المراحل الأولى من الحمل، ورغم عدم وجود سبب واضح للمرض إلا أنه من المرجح وجود بعض المواد السامة التي قد تتسبب فيه، ولكن لم يثبت علاقة أي من المواد السامة بالمرض بشكل قاطع.

عن العربية