طلب التدخل بشأن تداعيات النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية

آسفي في: 16 نونبر 2023.
إلى السيدة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان

الموضوع : طلب التدخل بشأن تداعيات النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية

سلام تام بوجود مولانا الإمام
وبعد، تبعا لكون التعليم، بوصفه حقاً تمكينياً، هو الأداة الرئيسية التي يمكن بها للكبار والأطفال المهمَّشين اقتصادياً واجتماعياً أن ينهضوا بأنفسهم من الفقر وأن يحصلوا على وسيلة المشاركة كلياً في مجتمعاتهم…” حسب التعليق العام رقم 13 للجنة الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية
وحيث أكد المجلس الوطني لحقوق الإنسان سنة 2022، أن الولوج إلى الحق في التعليم يعاني من ازدواجية النظام التربوي واختلال التوازن بين القطاعين العمومي والخصوصي.
نحيط سيادتكم أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة أصدرت يوم 9 أكتوبر 2023 بالجريدة الرسمية عدد 7237 المرسوم رقم2.23.819، تسبب في شلل المدرسة العمومية بالمغرب. الشيء الذي أضر بالأسر المغربية، وبسمعة التعليم المغربي.
نخبركم نحن كرابطة وطنية بأننا كاتبنا السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة لإيجاد حل سريع حماية لحق أبنائنا في التعليم، ولكونه لم يتفاعل اضطررنا لمكاتبة السيد رئيس الحكومة في هذا الشأن، وها نحن نكاتبكم تنديدا واستنكارا بما آلت اليه وضعية المدرسة المغربية نتيجة لمرسوم رفضته جميع مكونات المنظومة التعليمة وكان من ضحاياه تلاميذ المدرسة العمومية. الشيء الذي تسبب في عدم تكافؤ الفرص مع زملائهم بالقطاع الخاص، كما تسبب في عذاب للتلاميذ في وضعية إعاقة.
وباعتباركم مؤسسة دستورية كما يؤكد الفصل 161 من الدستور الصادر سنة 2011 تنص على أن “المجلس الوطني لحقوق الإنسان مؤسسة وطنية تعددية ومستقلة، تتولى النظر في جميع القضايا المتعلقة بالدفاع عن حقوق الإنسان والحريات وحمايتها، وبضمان ممارستها الكاملة، والنهوض بها وبصيانة كرامة وحقوق وحريات المواطنات والمواطنين، أفرادا وجماعات، وذلك في نطاق الحرص التام على احترام المرجعيات الوطنية والكونية في هذا المجال” وبناء على المادة 10 من القانون 76.15، وإسوة بما قامت به مؤسستكم يوم السبت 13 أبريل 2019، نكاتبكم اليوم طالبين منكم التدخل لدى الحكومة و وزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة لوقف هذا الاحتقان مع إشراك جميع الأطراف بما فيهم شبكات جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ الوطنية وفقا لما تقتضيه مهمتكم الحقوقية وطنيا ودوليا، قبل أن نوجه مراسلاتنا للمنتظم الدولي حماية لحق أبنائنا في التمدرس.
وفي انتظار ذلك تقبلو فائق التقدير والاحترام.
والسلام
عن المكتب التنفيذي
الرئيس
أحمد فوناس