عامل اقليم قلعة السراغنة يسنجيب لنداء المحتجات و يدخل سيادته على الخط

المحرر: خميس الهداجي

عامل اقليم قلعة السراغنة يسنجيب لنداء المحتجات و يدخل سيادته على الخط و رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية لدار الأطفال يربط بهم الاتصال هاتفيا من خلالي و يطلب محاورة المحتحات امام مقر العمالة اليوم و أنصح انه كان هناك سوء فهم بخصوص الامتيازات المخولة لجهات دون غيرها من المستخدمين بدار الأطفال.
في الوقت الذي تم فيه نشر الفيديوهات الخاصة باحتجاج المستخدمات بالمطبخ و النظافة بدار الأطفال و الطالب تم ربط الاتصال بنا من طرف السبد رئيس الجمعية المشرفة على المشروع و تسييره من أجل حوار المحتحات امام الجميع حتى يقف الحميع بهدف الوقوف على جميع النقط التي تم أدراجها بالفيديو الذي تم تسجيله لهن امام مقر العمالة اليوم و الذي يتضمن النقط التالية :
1- منح إمتيازات لمستخدمين دون غيرهم بتسوية وضعيتهم المالية و الادارية
2- المطالبة بأداء مستحقات وواجبات صندوق الضمان الاجتماعي
3- معالجة ملف التغطية الصحية

في البداية تم الاستماع الى كل واحدة على حدى أمام الرئيس و بعض اعضاء الجمعية دون أدنى قمع أو ردود فعل من طرف أي جهة حيث تمحورت كل تدخلاتهم حول النقط المسار إليه أعلاه، بعدها تقدم الرئيس في حضورنا باطلاعنا على محضر اجتماع بين الجمعية و مندوب التعاون الوطني مفاده انه تم تخصيص مبلغ مالي لفائدة أربعة مناصب هي :
أولا منصب المدير الذي سيتم إجراء مبارة بخصوصه لفائدة جمبع ابناء الاقليم و لم تمنح الصفة لأي شخص نهائيا و صرح المدير و أعضاء الجمعية انه سيمنح لمن سيفوز في المبارة العمومية التي سوف يتم الإعلان عنها قريبا لشغل المنصب المدير الإداري .
2- منصب المسؤول المالي أي "الحيسوبي" و يسلك نفس المسطرة بخصوصه بجب ان تتوفر مؤهلات لمن سيقوم بالصفة .
3- منصب الحارس العام و قد تم منحه للسيد عبد الرحمان فاتة الذي شهدت المحتحات انه يشتغل كما بجب و يستحق شغب المنصب لأنه أهل له لما يقوم يقوم به من مجهودات طيلة اليوم لحسن معتملمع الجميع.
4- منصب مربية و لقد تم منحه للانسة زهيرة اعدة التي لها نؤهاات و تتوفر على ظبلوم نربية في تكار التكوينات التي خضعت لها خلال مدة الخدمة إضافة إلى مستواها الدراسي الذي يؤهلها لذلك لحكم أنها مجبرة على تحرير المحاضر بجميع ما يحدث الطالب خاصة تلك التي تخص احتياجات الطلبة.
و بالنسبة النفطة الثانية
و أما فيما يخص النقطة الثانية بخصوص مستحقات الضمان الاجتماعي فقد صرح الرئيس و الى جانبه الأعضاء بأن هذا الأمر موروث و أن الجمعية وجدت أمامها حين تم تغيير المكتب المسير عظة ديون تراكمت على الجمعية و أهمها عدم أداء هذه الواجبات لكن بمجهودات الرئيس و تدخلاته لدى جهات عدة سيتم تسوية هذا الموضوع بشكل نهائي في القريب العاجل بعد جهد كبير من تدخلات الحميع من الفاعليين في هذا المجال.
أما النقطة الثالثة فستتم معالجتها بمجرد توصل صندوق الضمان الاجتماعي بمستحقات سنتين و التي هي في طور التفعيل و ينتهي هذا المشكل بصفة نهائية.
هءا و بعد توضيح جميع نقط الاحتجاج التزم الجمبع الصمت و على راسهم انا حيث أنني اطلعت شخصيا أمامهم على المحضر الموقع بين جميع الأطراف المهنية التعاون الوطني وع رئيس الجمعية بخصوص المناصب التي سيتم أداء مستحقاتها من طرف مندوبية التعاون الوطني. و اقتنعت النساء المحتجات أن المناصب المطلوبة لا يتوفر على مؤهلاتها البتة مما جعلهم يلتمسون الزيادة لأن أجرهم هزيل بإيصاله إلى "السميك" حيث تجاوب معهم الرئيس على أساس أن يكون هذا على مراحل و ليس دفعة واحدة و يتكون اول زيادة انشاء الله كما وعد أعضاء الجمعية وعد على راسهم الرئيس أنه سيتم عقد اجتماع بخصوص هذه النقطة.
و تجدر الإشارة أيضا أن جميع المحتجات صرحت أمامه انه لم إعادة تهيئة دار الأطفال بمواصفات تليق بوضعية الطلبة و هادة المطبخ الذي كان قد تدهور حاله لسنوات عدة إلا في مرحلة تسييره إضافة انهم صرحن اعترفوا انهم كانوا يتقاضون أجورهم بعد شهرين أو ثلاثة أشهر و الآن في عهد هذا المكتب الجديد أصبح شهريا و دون انقطاع كما عانوا من قبل.
و اشار الرئيس أنه لا يجب الاستماع الى جهات بعيدة عن عمق الواقع لانها تقوم بتعبئتهم بامور يفتقدون فيها إلى المعرفة الإدارية بل على العكس اكد ان باب الحوار مفتوح على الدوام مع الجميع امامهم دون تن تنكر احداهن هذا الامر و اكد ايضا انه يجب كما الاستيعاب أنه ليس هناك تمييز و انما يجب أن تتوفر الشروط اللازمة التي تؤهلهم لشغل هده المناصب الأربعة.