عن بلاغ وزارة التربية الوطنية

عن بلاغ وزارة التربية الوطنية

مكتب جريدة النهضة الدولية بسطات

بقلم : الاستاد بيدن عبد العزيز

في هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها المغرب جراء استفحال وباء كورونااللعين وارتفاع عدد الاصابات والوفيات الأمر الذي دفع ملك البلاد الى دق ناقوس الخطر بمطالبة الجميع باتخاذ كافة تدابير الوقاية لتجنيب البلاد كارثة صحية،أطلت علينا مساء السبت الماضي وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي ببلاغ اخباري يتضمن صيغتين للتعليم خلال الموسم الدراسي2020/2021 التعليم عن بعد والتعليم الحضوري شريطة موافقة الآباء والأمهات.
وفي نظري المتواضع ومن خلال تجربتي في حقل التربية والتعليم فان التعليم عن بعد فاشل مائة بالمائة خاصة أن ثمانين في المائة من التلاميذ لايتوفرون على حواسيب ولا انترنيت وهم أطفال القرى والأحياء الشعبية بالمدن.
الصيغة الثانية وهي التعليم الحضوري:الكل يجمع على تفادي التجمعات لخطورتها في انتشار الوباء ولا يمكن لأحد المخاطرة بصحته وصحة فلذات كبده وصحة من يحيط به.
لذلك فهناك حلان لا ثالث لهما لموسم دراسي عادي وهما:
1:تأجيل الدراسة الى فاتح نونبر2020في انتظاراحتواء هذا الوباء أو ظهور لقاح يكفينا شره.مع العلم أن المقرر الدراسي ينتهي في أواخر شهر ماي بكافة المستويات الدراسية.
2:الاعتماد على التعليم الحضري بطريقة التفويج مع حذف وقت الاستراحة واحترام طريقة دخول وخروج الأطفال لتجنب الاكتظاظ والتجمعات مع الاقتصار على المواد الرئيسية كاللغة العربية والرياضيات والفرنسية والنشاط العلمي والتربية الاسلامية مع توفير لوازم التعقيم والمراقبة المستمرة لأطر الصحة بجميع المدارس في المدن والقرى المغربية.
كان هذا رأيي الشخصي ولوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي وآباء وأولياء التلاميذ واسع النظر.