غوغل و«أبل» و«أوبر» تتحدى ترامب بسبب المسلمين

انضمت غوغل وأبل وأوبر إلى قائمة الشركات التقنية التي ترفض تدعيم الحكومات في إنشاء قاعدة بيانات لتتبع المسلمين، وذلك في أعقاب الدعوات التي أطلقها الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية، بحسب ما جاء في شبكة “سكاي نيوز” الإخبارية.

ونقل موقع “BuzzFeed” عن المتحدث باسم شركة “أبل” قوله: “نعتقد أنه يجب معاملة كل الناس بطريقة متساوية بغض النظر عن معتقداتهم ودياناتهم”، وأضاف: “لم يطلب منا ذلك وسنعارض مثل هذه الأمور”.

ومن جانبه أصدر المتحدث باسم غوغل بيانا جاء فيه: “فيما يتعلق بإنشاء سجل للمسلمين نود أن نوضح أنه لم يطلب منا ذلك.. وبطبيعة الحال لن نفعل ذلك”؛ وكذلك ردت شركة “أوبر” على استفسار “BuzzFeed” بشأن القضية نفسها بـ”لا”.

ويشار إلى أن الملياردير الجمهوري ترامب أعلن خلال حملته الانتخابية، أنه يدعم إنشاء قاعدة بيانات إجبارية لتتبع المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، وقال ترامب لأحد الصحفيين في شبكة “NBC” الإخبارية آنذاك: “سأطبق ذلك بالتأكيد.. بكل تأكيد”، وأضاف أن المسلمين سيتم تسجيلهم في “أماكن مختلفة”، موضحا “الأمر كله يتعلق بالإدارة”.

يذكر أن ترامب التقى، الأربعاء الماضي، بالرؤساء التنفيذيين لشركات “أبل” و”مايكروسوفت” و”جوجل” و”فيس بوك” بالإضافة إلى قادة شركات تقنية كبرى آخرين في برج “ترامب” بمدينة “نيويورك”.